AlexaMetrics قريبا: وسيم يوسف إماماً للحرم المكي وضاحي خلفان مديراً لأمن القصيم وحمد المزروعي مفتياً للمملكة | وطن يغرد خارج السرب
وسيم يوسف ومحمد بن زايد

قريبا: وسيم يوسف إماماً للحرم المكي وضاحي خلفان مديراً لأمن القصيم وحمد المزروعي مفتياً للمملكة

ما سبق كان عنوان تهكمي لتغريدات ساخرة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، من تعيين الامير الشاب محمد بن سلمان وليا للعهد في السعودية وإعفاء الأمير محمد بن نايف من منصبه وعزله بناءً على أوامر ملكية أصدرها الملك سلمان بن عبد العزيز.

 

وتحت وسم #الشعب_يريد_محمد_بن_نايف تفاعل السعوديين في تغريدات ساخرة من ابن سلمان صديق محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي، مطالبين بإعادة ابن نايف إلى منصبه ورفض الاوامر الملكية التي أصدرها الملك سلمان.

 

ورصدت “وطن” العديد من التغريدات على الهاشتاج الذي انتشر بسرعة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” والتي أكدت رفضها لإعفاء محمد بن نايف، رافضين ما تعرض له ومؤكدين بأنه الاحق في أن يكون ملكا للسعودية.

 

واعتبر العديد من المغردين بأن مبايعة “ابن نايف” لولي العهد الجديد محمد بن سلمان تمت تحت الإكراه، وهو ما اكدته المغردة “زهرة العرب”.

 

 

في حين استجار المغرد “نواف بن عبد العزيز” بابن نايف ليرجع، مستنكرا هول ما سيراه من حكم “ابن سلمان”.

https://twitter.com/NawafbinAbdula1/status/877471854050643968

 

واعتبر “ياسر محمد” بأن ما حدث لم يكن ليحدث إلا بتدخل ولي عهد ابو ظبي محمد بن زايد الذي يعتبر من اكبر الداعمين لابن سلمان للوصول للحكم.

https://twitter.com/YasserM71112587/status/877558383607414786

 

ومن الجد إلى الهزل، فقد سخر المغردون من مدى الدور الذي لعبه حكام الإمارات وتابعيهم في إدارة شؤون السعودية وكذلك تدخلهم في شؤون الحكم، ما ذكره “المزروعي” قبل يومين بأن ملك السعودية القادم هو محمد بن سلمان وهو ما تم بالفعل من خلال اختياره وليا للعهد.

https://twitter.com/Kuwait_okk/status/877518301261250560

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. اللهم اضرب الظالمين بالظالمين ودمرهم عددا ولا تبقي منهم احدا انك ولي ذلك والقادر عليه

  2. وحتى تكتمل العملية ويتغير كل شيئ …يجب تغيير القبلة من مكمة الى (القبلتـــين) دبي..وابوظبي…وتعم الفائدة الدينية والمشاعر الدينية عموم الخليج ..وتتعدد الوجهات الدينية بين مكة والمدينة ودبي وابوظبي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *