قال المخرج والممثل المسرحي السوري همام الحوت، إن هناك خطة مبرمجة لطمس الهوية العربية الدينية السنية، يعمل عليها صناع السياسة والإعلان والدراما، وهي خطة بدأت مع “فوازير رمضان” ففي الشهر الذي يجب على الإنسان المسلم أن يجلس ليحاسب نفسه ويرجع إلى الطريق الصحيح كانت الخطة أن “استمر في غيك”.

 

وأضاف في لقاءٍ متلفز عبر شاشة الجزيرة، ضمن برنامج “للقصة بقية”، أنّ قتل 3 آلاف شخص في سوريا على يد تنظيم الدولة دفعهم لإنتاج مسلسل “”، بينما قتل رئيس النظام السوري بشار الأسد قرابة مليون سوري ولا يوجد له مشهد واحد.

 

واعتبر أن الجمهور بالنسبة للدراما مثل الشعب العربي بالنسبة للحكام، لا قيمة له، متسائلا: من يملك وسائل الإعلام وشركات الإنتاج في الوطن العربي؟ مجيبا “إنهم الحكام ومن يلوذ بهم”.

 

وأكد الحوت أن الدراما العربية منفصلة تماما عن الواقع، وتساءل في هذا الإطار “ألا يستحق ملايين الشهداء في الجزائر وسوريا والعراق وغيرها لمسلسل واحد؟”.

 

وأوضح أن المطلوب من صناع هذه الدراما هو طمس ، والهدف هو الإسلام السني، والكثير من وسائل الإعلام توجه لهذا الهدف “واعتقد أنهم بدؤوا يصيبون هدفهم”، حسب رأيه.


Also published on Medium.