في إطار ندوة عقدها مجلس العلاقات الخارجية في العاصمة الأمريكية “”، أكد عضو المجلس  ستيف كوك على أن السعوديين والاماراتيين شعروا بعد كلمة الرئيس دونالد التي طالب فيها بوقف تمويل “الإرهاب”، أن الفرصة سانحة الان لإرسال رسالة الى و .

 

من جانبه قال عضو المجلس فيليب غوردن أن لها دور في ازمة قطع العلاقات مع قطر ولكن لم تحدد شكل هذا الدور حتى الان.

 

وأضاف أن “خلفية وزير الخارجية الامريكي النفطية التي سمحت له بالعمل مع جميع هذه الاطراف يعلم انه يجب ان يكون هناك تسوية”، مطالبا بالاستعداد “لمواجهة طويلة الامد بين السعوديين والاماراتيين من جهة والقطريين من جهة اخرى”، على حد قوله.

 

واعتبر “ريه” تكاي أن فكرة وجود علاقة اقوى بين قطر وايران بسبب الازمة مبالغ بها بسبب وجود اختلافات عميقة بين البلدين.

 

وأوضح أن عناوين الصحف الايرانية تركز على كلمة وليس ما تفعله في المنطقة، متوقعا تنازلات من كلا الطرفين لتسوية الازمة، مشيرا إلى انه ربما قد لا تحل جميع القضايا العالقة مع قطر.

 

 


Also published on Medium.