فيما يعج سجن “الرزين” سيء السمعة بمعتقلين إماراتيين طالبوا بالإصلاح أعلنت القنصلية الإيرانية في دبي، الثلاثاء، أن السلطات في تعتزم إطلاق سراح 21 من المعتقلين الإيرانيين بمناسبة شهر ، مضيفة أن “عملية الإفراج عن المعتقلين الإيرانيين ستتم خلال الأيام القليلة المقبلة”.

 

وقالت القنصلية الإيرانية في بيان صحافي لها نشرته مواقع محلية في ، إن “المعتقلين الإيرانيين البالغ عددهم 21 شخصًا يتواجدون في سجون مدينة دبي والشارقة والفجيرة”.

 

وأشار البيان إلى أن “السلطات الإماراتية بدأت بالإجراءات القانونية للإفراج عن المعتقلين وتسليمهم إلى الجانب الإيراني”.

 

وكانت السلطات أطلقت في أغسطس الماضي سراح 29 من المعتقلين الإيرانيين بعد مفاوضات بين البلدين، بحسب ما أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون القنصلية والبرلمانية حسن قشقاوي.

 

وفي يونيو الماضي، أصدرت السلطات في إمارة رأس الخيمة عفوًا عن 7 سجناء إيرانيين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

 

وغالبًا ما توقف السلطات في إيرانيين يقومون بتهريب المخدرات إلى البلدان العربية، وضبطت وزارة الداخلية الإماراتية في ديسمبر من العام الماضي باخرة إيرانية حاول قبطانها تهريب كمية كبيرة من المواد المخدرة و10 أشخاص، بينهم اثنان من الجنسية الإيرانية، عبر ميناء خالد بإمارة الشارقة، بحسب موقع “إرم نيوز” المحسوب على أبوظبي.

 

ويأتي هذا الإفراج عن هؤلاء المتورطين بتهريب المخدرات للخليج والدول العربية في ظل تجاهل إيراني تام لإطلاق سراح أي إماراتي معتقل لديها بزعم أنه اخترق المياه الإقليمية لإيران رغم أنه يعملون صيادين وفي مياهنا الإقليمية.

 

كما تفرج الأجهزة الأمنية في كل مناسبة دينية ووطنية عن عدد كبير من الجنائيين والإيرانيين دون أن تبادر للإفراج عن ناشط حقوقي واحد من الذين تقضون محكوميات بين 7 سنوات و10 سنوات في القضية المعروفة إعلاميا الـ94، على ما يقول إماراتيون.


Also published on Medium.