رفضت وسائل إعلامية موريتانية، ما بثته فضائية “سي بي سي” المصرية، في مشهد بمسلسل كوميدي بعنوان “لا لا لاند”، واعتبرته  للشعب الموريتاني.

 

ويظهر في الحلقة الـ15 من المسلسل، وصول شخص من جنسية أجنبية (مصري)، يعتقد أنه ينتمي لإحدى الجماعات الإسلامية المتشددة، وبعد أيام يجمع حوله عدد من “المرتزقة” يقيم لهم معسكراً تدريبياً في سلسلة جبال من أجل ممارسة السلب والنهب وقطع الطرق.

 

كما يظهر في الفيديو، جماعة من الموريتانيين السمر، وهم يحملون أسلحة “كلاشنيكوف” ويتحدثون إلى “إرهابي” ملثم، في بعض الطرق الجبلية، قبل القيام بتنفيذ عملية عسكرية ضد بعض السياح الأجانب بموريتانيا.

 

واستنكر وسائل الإعلام بحسب ما ذكره موقع “زهرة شنقيط”، تصوير كمرتزقة تمتهن والاغتصاب والخطف دون سلطة أو دين رادع.

 

ويحمل المقطع بعدا تحريضيا على الفتنة الداخلية من خلال استغراب (المصري) الذي تحدث إلى المجموعة الإرهابية، كيف تكون موريتانيا منطقة جبلية ويتركونها للاستقرار والهدوء؟.

 

في المقابل، طالب مدونون باستدعاء السفير المصري في نواكشوط، لتسليمه مذكرة احتجاج على إنتاج المشاهد التي اعتبروها مسيئة لموريتانيا.

 


Also published on Medium.