اتهم أكبر الباكر الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية الولايات المتحدة “بإذكاء النار” في الأزمة بين ودول خليجية.

 

وقال أكبر الباكر، خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، الاثنين، إن الولايات المتحدة “يجب أن تقود محاولة كسر هذا الحصار وألا تجلس وتشاهد ما يحصل لتصب الوقود على النار”.

 

أشار الباكر إلى أنه لا يرغب بالتعليق مباشرة على الرئيس الأميركي، ، لكنه أضاف بأنه شعر “بالاستياء الشديد” لكيفية معاملة قطر من قبل الولايات المتحدة، خاصة “وأنها دولة ملتزمة بمحاربة الإرهاب.”

 

كما طالب الرئيس التنفيذي لشركة منظمة الـ “إيكاو” تابعة للأمم المتحدة بإعلان “عدم قانونية” الإجراءات، التي اتخذتها دول خليجية تجاه حركة النقل الجوي القطري.

 

وانتقد أكبر الباكر، والإمارات والبحرين لإغلاقهم مجالهم الجوي أمام الطيران القطري.

 

ووجه مناشدته إلى المنظمة الدولية للطيران المدني (إيكاو) التابعة للأمم المتحدة والتي تدير اتفاقية شيكاجو التي تضمن حرية تحليق الطيران المدني. وقال “لدينا قنوات قانونية لمعارضة هذا… الإيكاو يجب أن تشارك بقوة وأن تلقي بثقلها لكي تعلن أنه إجراء غير قانوني”.

 

ووقعت والبحرين على الاتفاقية، لكن السعودية من الدول غير الموقعة عليها.

 

هذا وقد تأثرت الخطوط الجوية القطرية بقوة في ظل الأزمة بين قطر ودول ، إذ قطعت 18 وجهة من بين رحلاتها، بعد اتهام الإمارة بدعمها للإرهاب، وهي اتهامات نفتها قطر بقوة.

 

يذكر أن السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت فجر الاثنين 5 حزيران/يونيو عن قطع العلاقات مع قطر، واتهمت الدول الأربع الدوحة بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة. وفي وقت لاحق أعلنت بعض الدول العربية والإسلامية الأخرى عن قطع العلاقات مع قطر، كما قام وعدة دول أخرى بتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي مع قطر.

 

من جانبها نفت قطر الاتهامات، واعتبرت أن ذلك يأتي ضمن “حملة افتراءات وأكاذيب، وصلت إلى حد الفبركة الكاملة؛ بهدف فرض الوصاية عليها والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني”.


Also published on Medium.