#اضراب_في_سجون_أبوظبي .. هاشتاغ تضامني يجتاح “تويتر” ويفضح “عيال زايد”

0

مع توالي الأنباء بدخول العشرات من معتقلي الرأي في السجون في أبوظبي وخاصة سجن الرزين سيء السمعة إضرابا مفتوحا عن الطعام بعد أن شارف معظمهم على سجنهم نحو 5 سنوات وسط ظروف اعتقال تواجه انتقادات دولية متصاعدة، وبلاغات تعذيب متواترة بحسب الأمم المتحدة والمنظمات الحقوقية، ودون أي بارقة أمل في وضع حد لمعاناتهم الإنسانية- منذ بدء هذه التقارير، سارع ناشطون إماراتيون وخليجيون للتضامن مع معتقلي الرأي، مسلطين الضوء على هذه القضية الوطنية والإنسانية المتواصلة منذ عام 2012.

 

ويصنف سجن “الرزين”، أول أسوأ معتقل في دولة الإمارات، حيث يواجه المئات من المعتقلين السياسيين الإماراتيين أحكاما مشددة عقابا على مطالبتهم بالإصلاح، «إذ يعتاد هؤلاء على اقتحام الحراس للزنازين وضربهم ومصادرة مقتنياتهم، وإغلاق نوافذ كافة الزنازين بالطوب لمنع دخول أشعة الشمس، ويحرمون من النوم، ويجوعون، ويمنعون من الزيارة”.

 

وتضامنا مع المعتقلين أطلق ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا بعنوان: ” #اضراب_في_سجون_أبوظبي”، كشفوا من خلاله ما يتعرض له المعتقلين من سوء معاملة وتعذيب وانتهاك جسدي ونفسي على أيدي جهاز أمن الدولة الإماراتي.

 

وقال الناشط الإماراتي إبراهيم آل حرم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها  “وطن” كاشفا ما يتعرض له المعتقلين:” عاجل حياة المعتقل #عمران_الرضوان_في_خطر لازال مضرب عن الطعام بسبب الانتهاكات ويعاني من صداع مستمر ، وضعف في التركيز #اضراب_في_سجون_أبو ظبي”.

 

واضاف في تغريدة أخرى: ” #عمران_الرضوان_في_خطر فقد عمران جزء من وزنه، وعدم اتزان في المشي، و هو مصر ان لا يأكل شيء، بسبب انتهاك التعرية الذي قام به السجانون”.

 

وتابع: ” حياة #عمران_الرضوان_في_خطر ففي سجن الرزين تمارس كافة الانتهاكات المهينة ضد أصحاب الرأي. اللهم انتقم من الظالم وأعوانه #اضراب_في_سجون_أبوظبي”.

 

وشارك الآلاف من المغردين عبر الهاشتاج معبرين عن تعاطفهم مع المعتقلين ومنددين بالممارسات القمعية بحقهم معبرين عن أسفهم للحال التي وصلت له الإمارات في ظل حكم أبناء زايد.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.