في تصريح شكل صدمة لإعلام الدول المقاطعة لقطر وتغنيها خلال الأيام الماضية بأن “الفيفا” سيلغي استضافة لنهائيات 2022، أكد رئيس السويسري جاني إنفانتينو الأحد أنه “واثق من أن ستعود الى وضع طبيعي” بعد العزلة الدبلوماسية لقطر حيث من المقرر اقامة نهائيات عام 2022.

 

وقال إنفانتينو في مقابلة مع صحيفة “لو ماتان ديمانش” السويسرية: “نحن بالفعل نواجه أزمة دبلوماسية. ولكنني من ناحية أخرى، واثق من أن المنطقة ستعود إلى حالة طبيعية”.

 

وأضاف: “كأس العالم، ستقام عام 2022. بعد خمسة أعوام. بالتأكيد، إذا كان بإمكان كرة القدم تقديم مساهمة صغيرة في أي شكل من الأشكال، من أجل تحسن للوضع، فإنني لن أتردد لتقديم مساعدتي”.

 

وفي معرض رده عن سؤال عما إذا كان مونديال 2022 في خطر، رد قائلا: “لا. في كل الأحوال، أنا لا أخوض عادة في التكهنات ولن أفعل ذلك هذه المرة أيضا”.

 

وتابع: “الدور الأساسي للفيفا، كما أراه، هو الاهتمام بكرة القدم وعدم التدخل في الجغرافيا السياسية”.

 

وأردف قائلا: “ومع ذلك، صحيح أن الفيفا يجب أن يظل متنبها لما يحدث، وبالتالي فنحن نلاحظ بعناية تطور الوضع. نحن أيضا على اتصال منتظم مع السلطات العليا في قطر واللجنة المنظمة”.

 

وأعلنت المملكة العربية والعديد من حلفائها قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بزعم دعمها لـ”الإرهاب”، ما أدى الى نشوب أسوأ أزمة دبلوماسية في المنطقة منذ سنوات.


Also published on Medium.