قال عضو البرلمان المنعقد في طبرق، مصطفى أبو شاقور، إن تقرير الأمم المتحدة حول تزويد أبوظبي للقوات التابعة للحكومة المؤقتة بالأسلحة “دليلاً جلياً على تدخل أبوظبي في الشأن الداخلي الليبي”، على حد زعمه.

 

وقال أبو شاقور، على صفحته بموقع “فيسبوك”، إن “السلاح الذي توفره الإمارات لقوات حفتر يزيد الأزمة الليبية تفاقما”، متسائلاً “لمن ترسل الإمارات هذه الطائرات، أليست لقتل الليبيين؟”، على حد تعبيره.

 

وكانت لجنة العقوبات الخاصة بليبيا في الأمم المتحدة قد أكدت، بتقريرها السنوي الأخير، تورط أبوظبي في خرق قرار حظر توريد السلاح لليبيا، موضحة أنها زودت قوات اللواء المتقاعد، ، بعتاد عسكري من أجل دعمه في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد.

 

وتحدث التقرير عن تزويد أبوظبي لحفتر بـ” عمودية هجومية من طراز (إم آي 24 بي) بيلاروسية الصنع، و195 آلية بيك آب قتالية”، إضافة إلى “اير تراكتور”.

 

ونقل التقرير صوراً جوية لمطار جوي جنوب مدينة المرج، التي تعتبر المقر الرئيس لحفتر شرق البلاد، إذ عملت الإمارات على تطويره واتخاذه قاعدة جوية لها.

 

وكشفت الصور الجوية عدداً من الطائرات الرابضة في ساحة القاعدة، بينما تظهر صور أخرى أعمالا هندسية لتوسيع المدرج وحظيرة الطيران، مما يكشف عن إمكانية استقبال عدد جديد من الطائرات.

 

وأكد تقرير اللجنة أن “الصور تظهر طائرات ومقاتلات عمودية تم تطويرها من قبل شركات أميركية لصالح دولة الإمارات حصرا”، في دليل يؤكد أنها هي من زودت حفتر بها لدعمه في عملياته القتالية.


Also published on Medium.