البروفيسور الاماراتي يوسف اليوسف يتحدى حكام بلاده ويغرد متعاطفا مع قطر: ستخسرون في الازمة الحالية

حذر الأكاديمي الإماراتي أستاذ الاقتصاد بجامعة يوسف خليفة اليوسف من أن “جميع دول ستخسر في الأزمة الحالية”.

 

وفي موقف غير آبه للقرار الصادر عن السلطات في الدولة بتجريم إبداء التعاطف مع دولة ، التي قد تصل عقوبتها إلى 15 سنة سجنا، وغرامة لا تقل عن 500 ألف درهم، انتقد اليوسف، في تغريدات عبر موقع تويتر، التدابير المفروضة على .

 

ودعا الأكاديمي الإماراتي قطر إلى افتراض أسوا الاحتمالات، والاستمرار في “التعبئة”.

 

وقال اليوسف معلقا على الأزمة: “جميع دول الخليج تخسر في الأزمة الحالية؛ لأن المجلس أُسس أصلا لتحسين الفرص التنموية والأمنية لأعضائه، ولكن الخاسر الأكبر هي ”.

وتابع في تغريدة أخرى: “لو كنت مكان الأخوة في قطر لافترضت أسوأ الاحتمالات، وهذا يعني الاستمرار بالتعبئة على كل صعيد ممكن لأن هذه التعبئة فيها ردع لأصحاب المخططات”، على حد تعبيره.

وانتقد في تغريدة ثالثة التهديد بفرض عقوبات على من ينتقد إجراءات دول المقاطعة، قائلا: “سيكتب التاريخ يوما أن دولا كانت حجتها ضعيفة في خلاف مع دولة جارة فزادت الضعف ضعفا بتكميم أفواه شعوبها ومنعهم من التعبير عن مشاعرهم”.

واليوسف معروف بمواقفه التي يصفها ناشطون “بالشجاعة” في التعليق على سياسات أبوظبي وسلوكها السياسي داخليا وإقليميا، كما له مواقف يتحفظ فيها على السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة في الإمارات.

 

ورصدت “وطن” العديد من التغريدات لليوسف على موقع التواصل الاجتماعي جاءت على النحو التالي..

قد يعجبك ايضا
  1. نورالدين يقول

    سبحان الله اجتمع ثلاثي الشر والفتنة في صفحة واحدة.( آخر الصفحة)

  2. ali يقول

    رجل في زمن عز فيه الرجال فعلا انه زمن تمايز الصفوف فلا مجال اليوم لانصاف الحلول إما نفاق وإما صدع بالحق ولانكون كقوم فرعون الذين استخفهم فاطاعوه …… ووصف الله لهم انهم قوم …فاسقون …. فمن استخف به واطاع فقد دخل بقدميه وعقله وقلمه دائرة الفسوق …والنتيجة محسومه سلفا ولنا في قوم فرعون الذين اطاعوه عبرة .

  3. خلف يقول

    حرام وعيب مثل هذا الرجل النزيه الشجاع أن يسكن ببلد الدعارة والخسة

  4. ياسين يقول

    أنا أشكر حكام الخليج على هذه الخطوه والتي سيتبعها خطى كثيره ستقود الشعوب العربية والخليجية إلى الإطاحه بنظام العبوديه والمشيخه “وإذا أردنا أن نهلك قريةً أمرنا مترفيها” فصبراً إخوتي

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.