ببركات الإمارات عدوة الثورات.. سيف الإسلام القذافي “حرا طليقا”

0

تنفيذا لضغوطات ، والتي كشفتها “” سابقا، بات نجل الزعيم الليبي الراحل ، سيف الإسلام، حرا طليقا بعد أن أفرجت عنه كتيبة مسلحة كانت تحتجزه، بعد قرار وزارة العدل الليبية الموالية لبرلمان “طبرق” المنتهية ولايته.

 

ووفقا لما أكده موقع “دويتشه فيلة” الألماني، فقد أفرجت كتيبة أبوبكر الصديق، الموالية لحفتر عن ، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، بعد قرار مجلس النواب المنتهية ولايته بالعفو العام عن المعتقلين سياسيا، بعد احتجاجات عام 2011 التي أفضت إلى الإطاحة بالقذافي.

 

وكانت “وطن” قد علمت ان اجتماعا عقد بين “نورالدين بوشيحة” مدير مكتب رئيس الوزراء السابق “” وبين آمر كتيبة المدعو “العجمي العتيري” في ٢٢ مايو من العام الماضي بهدف البحث في اطلاق سراح سيف الإسلام القذافي.

 

ويذكر ان “بوشيحة” يعتبر رجل الإمارات ومستشار محمد بن زايد في الشأن الليبي ويعمل مباشرة مع مستشاره القائد الفتحاوي المفصول والهارب “”.

 

وطلبت الإمارات من العتيري الافراج عن سيف الإسلام ضمن قرار عفو من وزير العدل “مبروك قريرة” بحيث يتم فورا ترحيله إلى الإمارات.

 

وأكدت مصادر “وطن” ان الإمارات عرضت تقديم ملايين الدولارات بما يشبه “الرشوة” للافراج عن ابن الزعيم الراحل معمر القذافي. وأشارت المصادر ان الإمارات تحاول الاستعانة بسيف الإسلام بالبحث له عن دور في الأزمة الليبية بعد الافراج عنه.

 

والإمارات تنخرط بشكل كبير في الحرب الأهلية في ليبيا عبر دعمها ميليشيات مسلحة ومتقاتلة في الأراضي الليبية خشية تولي الحكم فيها.

 

وسبق لـ “وطن” أن نشرت تسريبا من وثائق “ويكيليكس” تفيد بأن نورالدين بوشيحة يحمل جواز سفر دبلوماسيا إماراتيا. كما نشرت تسجيلا هاتفيا مسربا بين بوشيحة ومحمد دحلان يحث الأول الأخير على المزيد من الدعم فيما يطالبه دحلان باشعال الحرب الأهلية في العاصمة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.