محلل سياسي: السعودية أخطأت بعداء قطر.. والدوحة امتصت الصدمة وانتقلت للمواجهة بإمكانيات كبيرة

1

أكد المحلل السياسي المصري، سامح عسكر، أن السعودية أخطأت في فتح جبهة مع قطر، موضحا بأن قطر استطاعت امتصاص الصدمة وانتقلت لمقعد الهجوم بإمكانيات كبيرة.

 

وقال “عسكر” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر”تويتر” رصدتها “وطن”:” السعودية أخطأت في فتح جبهة أخرى ضد #قطر بينما الجبهة الأولى ضد #سوريا والثانية ضد #اليمن لم يُحسما بعد..توسع كبير في دائرة العداء”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” الآن امتصت #قطر الصدمة وبدأت بأخذ زمام المبادرة والانتقال لمقعد الهجوم، إمكانياتها كبيرة ودول أوروبا تدعمها و #ترامب يخاف من العواقب”.

 

وتابع قائلا: ” دول الخليج قبل حصار #قطر شئ وبعدها شئ آخر تماما، حدث تطور نوعي استراتيجي يؤثر على الاصطفاف وتغيير قواعد اللعبة، نموذج #سوريا يتكرر من جديد”.

وكان وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني قد أعلن اليوم الخميس، أن بلاده ليست مستعدة “للاستسلام ولن نتهاون في استقلال سياستنا الخارجية”.

 

وأضاف أن قطر لم تشهد هذا العداء من قبل “حتى من بلدٍ معادٍ”، وذلك بعد أن أعلنت ثمانية دول من بينها السعودية والبحرين والإمارات قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر. ملمحاً إلى أن معاداة قطر من قبل بعض الدول بسبب أنها دولة ناجحة.

 

وأكد وزير الخارجية القطري أن بلاده قادرة على تأمين وضعها الغذائي “إلى الأبد” بعد قرار السعودية والإمارات والبحرين وخمس دول أخرى قطع علاقاتها الدبلوماسية معها. قائلاً: لسنا قلقين بشأن الوضع الغذائي ويمكننا أن نظل هكذا للأبد”.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    إن شاء الله ستخرج السعودية بهزيمة ماحقة ساحقة؟!،والحقيقة أنَها خسرت وانهزمت قبل أن يحمى الوطيس؟!،العلامة ابن خلدون أكد في بحثه أن كل من يدخل الحروب ويتوسع فيها فإنه سيخسر وسينهار بنيانه حتما نظير ما لتبعات الحروب من انفاق؟!،فكيف الحال عندما تكون هذه الحروب عبثية؟!،والحقيقة أنَها خسرت كل الحروب التي دخلتها؟!،خسرت حربها مع إيران في الساحة العراقية؟!،خسرت حربها في سوريا؟!،خسرت حربها في اليمن!؟،خسرت نفوذها في لبنان؟!،خسرت ثقة حليفتها باكستان؟!،خسرت ثقة حليفتها تركيا؟!،خسرت احترام غالبية الشعوب العربية والاسلاميةإلى درجة يتأهب البعض لإلغاء حجوزات العمرة نظير ما تناهى لهم من سوء معاملة المعتمرين القطريين؟!،فضلا عن عدم ضمانهم إخلاص حليفهاالجديد ترمب الذي يترنح داخليا؟!،وكذلك ستخسر معركتها العبثية مع قطر؟!،هكذا النتيجة لما يوسد الأمر إلى من لا يستحق من الغلمان حديثي العهد بالسياسة؟!،رؤية من رجم برؤية غيب2030 رؤية غير قابلة للتطبيق في ظل السعي المحموم لاذكاء نار الحروب والانخراط فيها بكثافة وبكل جهد وهو مايتطلب تجنيد موارد باهرة لسداد حاجيات مختلف الجبهات في ظل انهيار أسعار النفط التي يقتاتون منها؟!،هذه حقائق يعلمها كل متابع هاو للسياسة في وقت عجز مستشاروهم وبطانتهم من أن يوجَهونهم الوجهة السليمة؟!،أو ربما لاستحقاق داخلي يودون تمريره بأية طريقة ومهما كان الثمن ولو باقتضاء اشعال الحروب العبثية للتضليل والتورية؟!،لكن استفاقتهم-إن استفاقوا أصلا ستكون بعد انجلاء غبار المعارك؟!،عندها سيعلمون أن الحصان الذي راهنوا عليه ليس في الواقع إلا آتان؟!،لكن أن يعلمون هذه الحقيقة؟!،فهل رأوا باستنادهم على إسرائيل أنَ إسرائيل تأمر بالمعروف و بالعدل والإحسان؟!،أو تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغي ؟!،كيف لا وهم يسارعون إلى اعطاء إشارات الطمأنة لإسرائيل؟!،فهل رأيتم يوما أو سمعتم شاهدا يشير إلى أن إسرايل تريد بالعرب خيرا؟!،لو عندهم بعضا من الحكمة لبادروا إلى التراجع قبل ان تقع فؤوس الحروب على رؤسهم مدخلة أياهم في غيبوبة مستديمة؟!،الحكمة تقتضي التأني والعودة عن كل قرار تبين بمرور الوقت انَه قرار غير صائب؟!،لكن من أعميت بصيرته فلا بأس من أن يواصل السير نحو التهلكة وهو يتوهم أنه يحسن صنعا؟! إن الحكمة كل الحكمة تقتضي منهم العودة إلى الرشد بعد تبين الغي كيف لا والعود أحمد؟!،إن الرزانة لتقتضي أن لا تأخذ الإنسان العزة بالإثم؟!،فالاستعجال ليس من سمة الرجال؟!،بل الاستعجال من سمات ربَات الحجال؟!،فانتهوا قبل ان تنهيكم عجلة التاريخ التي لا ترحم؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.