أعاد الكاتب الجزائري والمراقب الدولي لحقوق الإنسان، ، نشر تغريدةٍ سابقة كان قد كتبها على حسابه في موقع “”، وتنبأ فيها بهجوم في يتبناه تنظيم “”؛ لانقاذ سمعتها من دعم .

 

وجاء إعادة نشر هذه التغريدة للكاتب الجزائري بعد مقتل مالا يقل عن 12 شخصا وأصابة 42 آخرون في هجومين على مجلس الشورى (البرلمان) وضريح الخميني في طهران. وهما الهجومان الذيْنِ شنهما مسلحون وانتحاريون وانتهى بمقتل 4 منهم.

 

وادعى تنظيم “داعش” أنه وراء تنفيذ الهجومين.

 

وبث مقطعاً مصوراً مدته 24 ثانية على إحدى وسائله الدعائية يظهر أحد المهاجمين وهو يطلق النار مرتين على شخص طريح الأرض داخل البرلمان.

 

وجاء في تغريدة “أنور مالك”: “بمناسبة الأحداث التي تجري في #إيران ومسارعة تنظيم #داعش لتبنيها: هذه تغريداتي التي نشرت في 27/03/2017 وحديثي عن سيناريو دموي قادم”.


Also published on Medium.