اعتبر وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق موشي يعلون، أن ما يجري من قطع العلاقات الدبلوماسية مع ليس أقل من “انقلاب عربي جديد”.

 

وقال يعلون في كلمة ألقاه بمؤتمر لمناسبة الذكرى الـ50 لحرب الأيام الستة في العام 67، إن “العرب الذين حاربوا آنذاك يركبون معها الآن بنفس القارب وهي الدول السنية عدا قطر”.

 

وأضاف: “وجد العرب الذين شكلوا تحالفًا ضدنا في حرب الأيام الستة لمحاولة تدميرنا.. وجدوا أنفسهم معنا بنفس القارب، الدول العربية السنية عدا قطر نسير في نفس القارب وذلك نتيجة أننا نرى في إيران العدو رقم 1”.

 

وأشار إلى أنه “لا يوجد اليوم أي حلف عربي ضد إسرائيل”.

 

وحول الفرق بين التي حسمت بنصر إسرائيلي واضح وبين حروب العصر الحديث، قال يعلون إن “الحروب التي وقعت مع حركة في غزة وحزب الله بلبنان تختلف عن سابقاتها”. على حد قوله.

 

ولفت إلى أنه “لا يمكن الحصول على صورة نصر، لكن قد تحصل على قوة ردع وحسم لاحقًا”، مشيرًا إلى هدوء الجبهة مع حزب الله بعد حرب عام 2006، وهدوء الجبهة مع حماس بعد حرب عام 2014”.

 

وأعلنت كل من والإمارات والبحرين، بالإضافة الى قطع علاقاتها الدبلوماسية مع دولة قطر، وإمهال البعثات الدبلوماسية القطرية 48 ساعة لمغادرة الـ3، ومنع دخول أو عبور المواطنين القطريين إلى الدول الـ3، وإمهال المقيمين والزائرين القطريين 14 يوما لمغادرة الدول الـ3.

 

وشملت الإجراءات منع مواطني الدول الخليجية الـ3 من السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها أو المرور عبرها، وإغلاق كافة المنافذ البرية البحرية والجوية خلال 24 ساعة أمام الحركة القادمة والمغادرة إلى قطر.

 

وأعربت وزارة الخارجية في دولة قطر في بيان لها عن بالغ أسفها واستغرابها الشديد لقرار كل من السعودية والإمارات والبحرين إغلاق حدودها ومجالها الجوي وقطع علاقاتها الدبلوماسية.

 

وقالت الوزارة إن هذه الإجراءات “غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة”.

 

وأضافت أن دولة قطر تعرضت لحملة تحريض تقوم على افتراءات وصلت حد الفبركة الكاملة، “مما يدل على نوايا مبيتة للإضرار بالدولة”.

 


Also published on Medium.