AlexaMetrics يوسف زيدان يثير فتنة في مصر: المسلمون مسؤولون عن ما يجري للأقباط وعليهم ان يخجلوا على أنفسهم | وطن يغرد خارج السرب

يوسف زيدان يثير فتنة في مصر: المسلمون مسؤولون عن ما يجري للأقباط وعليهم ان يخجلوا على أنفسهم

عاد الكاتب المصري يوسف زيدان إلى اثارة الفتن, محملاً المسلمين من المصريين مسؤولية العمليات “الإرهابية”, التي يتعرض لها المسيحيون في مصر.

 

وقال زيدان في تدوينة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك ” :” أرسلت تسألني: كيف ترى ما يحدث فينا؟، تقصد في مسيحيي مصر، فقلت لها: أراه عارا”.

 

وأضاف : “وعلى المسلمين المصريين أن يخجلوا فعلا، و يكلّلوا أدمغهم بأشواك الخزي والخجل و الأسف بسبب ما حدث و يحدث لفقراء المسيحيين المصريين، و ما سيحدث”.

 

وشهدت مصر الجمعة الماضية مجزرة استهدفت حافلات كانت تقل أقباط في المنيا مما أدى الى مقتل “29” مصريا واصابة عدد اخر.

 

وذكرت تقارير اعلامية مصرية ان مسلحين مجهولين يستقلون ثلاث سيارات دفع رباعي نفذوا الهجوم الارهابي ولاذوا بالفرار بعد المجزرة.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ألله يخزيك خزياً يا قذر ويخزي الذي يسكت عليك ويركن اليك ومن يشاكلك. مئات السنين عاش المسيحيون وبقية الاديان بامان وسعادة بين المسلمين. الذين يقومون بهذه الهجمات لا يمثلون المسلمين ثم انا لا اشك بان المخابرات تقف ورائها كما تبين في حالات اخرى. ثم يا قذر الا ترى آلاف المسلمين الذين يقتلون بادي الكفار علانية كما اعترف وزير الحرب الامريكي بدون ذنب؟ ثم ما يحصل في افريقيا الوسطى وبورما والغرب وفي ظل نظام السيسي وبشار كم مئة ألف أو مليوم مسلم برئ قتل؟ أللهم إلعن من يخذل الاسلام والمسلمين ومن يحارب الاسلام والمسلمين وإلعن كل من يواليهم ومن يسير في دربهم ومن يمكن لهم ومن يركن إليهم ومن لم يكرههم أللهم آمين.

  2. المخابرات المصرية هي من يجب أن تحملها المسؤولية لأنها قامت بقتل الأقباط لكي تبرر هجومها على الثوار في ليبيا وهذا خططت له مع الإمارات، بركاتك يا سيسي ومحمد بن زا يد

  3. لم يبق لهذا الخنزير النتن غير طلب الرحيل لكل مسلم عن ارض مصر لأنها ارض قبطيــــــــــــــــــــــــــة منذ الآزل…

  4. الاخ ابو عمر, المسلمون الذين يعيشون في مصر هم اهل البلد الاصليين هم الاقباط دخلوا في دين الاسلام. المصريون عموماً يسمون اقباط في اللغة اليونانية وليس هناك دين مسيحي او مذهب يسمى مذهب قبطي! كل مصري حسب اللغة اليونيانية هو قبطي. المسيحيون المصريون يجب عليهم ان يشكروا المسلمين الذين حرروا مصر من الاحتلال الروماني. المذهب النصراني والكنيسة النصرانية ورئيسها كانوا ممنوعون في ظل الحكم الروماني الكاثوليكي. بعد ان تم تحرير مصر تحرر النصارى المصريون ايضاً ورجع رئيس الكنيسة النصرانية المصرية بعد ان كان هارباً متخفياً من الرومان الكاثوليك!! هذا دليل عل تسامح الاسلام بل تحرير المسلمين النصارى من عبودية الرومان الكاثوليك فكيف هذا القذر اعلاه هكذا يتهجم على المسلمين؟ لو لا نظام السيسي المجرم المحارب للدين لما تجرأ هذا التافه!! حسبنا الله ونعم الوكيل, صبراً صبراً يا مسلمين ستعود لكم عزتكم ثانية باذن الله بعد ان تغيروا ما بانفسكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *