أكّد رئيس لجنة العلاقات القطرية التركية في البرلمان التركي، ياسين أقطاي، وقوف حكومة وشعباً إلى جانب “الشقيقة ” ضد ” ما تتعرض له من هجمة إعلامية غير أخلاقية من بعض وسائل الإعلام العربية والأمريكية”, على غرار ما تعرضت له تركيا العام الماضي.

 

وحسب ترك برس، اعتبر أقطاي ما تتعرض له قطر وتركيا “جزء من مؤامرة كبيرة، من قبل بعض الدول التي تسعى لزعزعة أمن واستقرار المنطقة، خاصة أن الدولتين استطاعتَا في وقت قصير بناء شراكة استراتيجية وعسكرية واقتصادية قوية، تهدف لدعم وحدة المنطقة، والوقوف في وجه المخططات التي تهدد استقرارها وسلامة أراضيها.”

 

ولفت البرلماني التركي في صفوف حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، إلى أن الدوحة كانت ستحصل العام المقبل على لقب العاصمة الإنسانية، وذلك بإجماع كل المنظمات العالمية والإنسانية والحقوقية، نظراً لدعمها ومساندتها لحقوق ومتطلبات شعوب المنطقة.

 

وقال “إن المتآمرين على قطر هم أنفسهم من تآمروا على تركيا وأرادوا إسقاطها لا لشيء إلا لأنهما يقفان مع تطلعات الشعوب ويدافعانِ عن ثوابت الأمة ومقدساتها، ويرفضان خطط التقسيم والتفتيت التي تُراد للمنطقة، لذا ندين بشدة الهجمة الظالمة التي تستهدف دولة قطر والتي تدار في أوكار أجنبية معادية لأمتنا.”

 

وأوضح “إننا ونحن نتابع الحملات المسعورة التي تسعى يائسة إلى تشويه صورة قطر، والنيل من أميرها، لا يسعنا إلا أن نسجل شهادة حق وإنصاف في حق هذا الرجل، الذي نعتبره من عظماء هذه الأمة، الذين سوف يسجل التاريخ أسماءهم بأحرف من نور، لسعيه الصبور من أجل إيجاد موقع مشرف لأمته”.

 

وأضاف البرلماني التركي: إن قطر تدفع ثمن وقوفها دائما وأبدا في الصف الأمامي إلى جانب المقاومة الفلسطينية، والشعب السوري، ومساندة تطلعاته للحرية والديمقراطية.