نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو، أظهر اللحظات الأولى التي أعقبت الهجوم على حافلة كانت تقل أقباطاً في محافظة جنوب ، الجمعة.

 

وأظهر الفيديو جثثاً ملقاة على الأرض، مغطاة بالدماء، في الهجوم الذي أوقع 28 قتيلاً على الأقل، بينما أصيب 25 آخرون، وشنه مسلحون مقنعون يستقلون 3 دفع رباعي.

 

ووفقا لبوزارة الداخلية المصرية فإن الهجوم وقع فيما كانت الحافلة تسير على طريق جانبي في الصحراء يؤدي إلى دير الأنبا صموئيل، غرب مدينة العدوة، في مغاغة بمحافظة المنيا، على بعد 220 كيلومترا جنوب ، حيث كان الضحايا في طريقهم من محافظة بني سويف القريبة لزيارة الدير.

 

وقالت وزارة الداخلية إن مجهولين استقلوا 3 سيارات دفع رباعي وأطلقوا النيران “بشكل عشوائي” تجاه الحافلة.

 

ونقل مسؤولون أمنيون عن شهود قولهم إنهم رأوا ما بين 8 و10 مهاجمين، يرتدون ملابس عسكرية وأقنعة.

 

ودعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإجتماع مجلس أمني مُصغر لبحث تداعيات حادث المنيا .