واجه سلمان بن عبد العزيز انتقادات واسعة عندما صافح زوجة الرئيس الأمريكي ، ميلانيا، خلال الزيارة الرسمية التي قام بها إلى المملكة العربية .

 

يبدو أن المغتربين المسلمين في السويد قد شعروا بالخجل من حقيقة أن الملك السعودي صافح امرأة خلال زيارة الرئيس الأمريكي في الأسبوع الماضي.

 

وكان أشد الانتقادات من قبل حساب على “إنستغرام” حمل اسم “إيسلاميسكت”. وأطلق الحساب في نهاية أبريل/ نيسان، تلاه صفحة على “فيسبوك” بنفس الاسم، وذلك وفقًا لبوابة الأخبار السويدية فريا تيدر.

 

ونشر الحساب يقول إن الجنس الآخر “حرام”، مشيرًا إلى نص المواد الإسلامية التي تحرم المصافحة. وتلقى منشور “إنستغرام” المثير للجدل مئات من علامات الإعجاب.

​وفي الوقت الحالي، لا يزال من غير الواضح من الذي يدير الحساب، ولكن تكاثرت الشكوك في أن يكون الحساب مرتبطا بمجموعة ناشطة احتجت في السابق على أن المرأة المسلمة المحجبة قد حرمت من العمل لدى شركة الطيران الاسكندنافية “ساس”.

 

كما أن السيدة الأولى أيضًا قد أثارت الجدل بسبب بالامتناع عن ارتداء الحجاب، في أثناء زيارتها للمملكة العربية السعودية. في حين أن ترامب نفسه انتقد سابقًا السيدة الأولى ميشيل أوباما لعدم ارتدائها الحجاب أثناء زيارتها للمملكة العربية السعودية في عام 2015 مع باراك أوباما.