قال موقع إن الأوساط السياسية الأمريكية شهدت حالة من الغضب في الاسابيع الاخيرة عقب دعوة الرئيس دونالد   نظيره الفلبيني رودريجو دوتيرت لزيارة البيت الأبيض .

 

وأضاف الموقع الأمريكي في تقرير ترجمته وطن أن انتقاد ترامب كان مكثفا بشكل خاص نظرا للدعم الشعبي الحار الذي قدمه للحكام الاستبداديين الآخرين، مثل عبد الفتاح السيسي، ورجب طيب أردوغان، وبرايوث تشان.

 

ولكن هنا الشيء الغريب وهو تجاهل النقاد عموما للدعم الحزبي الأكثر أهمية وطويل الأمد الذي قدمه الرؤساء الأمريكيون لعشرات الأنظمة القمعية الأخرى على مر العقود. وفي النهاية فإن هذه الاستبدادية تشترك في أمر واحد وهم من بين ما لا يقل عن 45 دولة تستضيف اليوم عشرات القواعد العسكرية الأمريكية.

 

ولضمان وصول المساعدات من إلى أفريقيا وآسيا والشرق الأوسط، تعاون المسؤولون الأمريكيون مرارا مع الأنظمة المناهضة للديمقراطية والجيش المتورطين في التعذيب والقتل وقمع الحقوق الديمقراطية والاضطهاد المنهجي للنساء والأقليات، والعديد من انتهاكات حقوق الإنسان الأخرى.

 

وبعيدا عن دعوات البيت الأبيض الأخيرة ومديح ترامب لهذه الشخصيات، فإنه على مدى ثلاثة أرباع قرن تقريبا، استثمرت الولايات المتحدة عشرات المليارات من الدولارات في الحفاظ على قواعد وقوات في مثل هذه الدول القمعية. وبدءا من هاري ترومان وأيزنهاور وصولا إلى جورج دبليو بوش وباراك أوباما، كانت الإدارات الجمهورية والديمقراطية على حد سواء منذ الحرب العالمية الثانية، تظهر بانتظام تفضيل الحفاظ على قواعد في دول غير ديمقراطية وغالبا مستبدة، بما في ذلك أسبانيا تحت قيادة الجنرال فرانسيسكو فرانكو، وكوريا الجنوبية بزعامة بارك بارك تشونغ، والبحرين تحت قيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وجيبوتي تحت رئاسة عمر غيله.

 

والعديد من 45 قاعدة غير ديموقراطية تابعة للولايات المتحدة تحمي أنظمة استبدادية، وفقا لمؤشر إكونوميست للديموقراطية. وفي مثل هذه الحالات تساعد المنشآت الأمريكية والقوات المتمركزة بها على منع انتشار الديمقراطية في بلدان مثل الكاميرون وتشاد وإثيوبيا والأردن والكويت والنيجر وعمان وقطر والمملكة العربية والإمارات العربية المتحدة.

 

وهذا النمط من اليومي للدكتاتورية والقمع في جميع أنحاء العالم ينبغي أن يكون فضيحة وطنية في بلد يفترض أنه ملتزم بالديمقراطية. ويجب أن يتسبب الأمر في مشكلة لدى حميع الأمريكيين من المحافظين واليسار، بيد أن هذه القواعد بعيدا عن إحلال الديمقراطية في هذه الأراضي، تميل إلى توفير الشرعية والنظم غير الديمقراطية بجميع أنواعها، في حين أنها كثيرا ما تتداخل مع الجهود الحقيقية لتشجيع الإصلاح السياسي والديمقراطي، لكن إسكات منتقدي انتهاكات حقوق الإنسان في بلاد المضيفين الأساسيين مثل البحرين، التي تصدت بشكل متعمد للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية منذ عام 2011، جعل الولايات المتحدة متواطئة في جرائم هذه الدول.

 

وخلال الحرب الباردة، كانت القواعد في البلدان غير الديمقراطية مبررة في كثير من الأحيان باعتبارها النتيجة المؤسفة ولكنها ضرورية لمواجهة الخطر الشيوعي للاتحاد السوفيتي. ولكن هنا الشيء الغريب: في ربع القرن الماضي منذ انتهاء الحرب الباردة، قلة من تلك القواعد قد أغلقت.

 

إقامة علاقات دكتاتورية

تمثل 45 دولة ومنطقة ذات قاعدة ديموقراطية قليلة أو معدومة أكثر من نصف البلدان ال 80 التي تستضيف الآن قواعد الولايات المتحدة، وهم جزء من شبكة عالمية لم يسبق لها مثيل تاريخيا من المنشآت العسكرية التي قامت الولايات المتحدة ببنائها أو احتلالها منذ الحرب العالمية الثانية.

 

واليوم، بينما لا توجد قواعد خارجية فى الولايات المتحدة، هناك حوالى 800 قاعدة أمريكية فى الدول الأجنبية وكان هذا العدد أعلى من ذلك في الآونة الأخيرة، لكنه لا يزال يكاد يكون من المؤكد أنه سجل لم يتحقق لأي دولة أو إمبراطورية في التاريخ.

 

وبعد أكثر من 70 عاما من الحرب العالمية الثانية و 64 عاما على الحرب الكورية، هناك وفقا لما ذكرته البنتاغون 181 موقعا أمريكيا في ألمانيا و 122 في اليابان و 83 في كوريا الجنوبية وغيرها في أستراليا وبلجيكا وبلغاريا وكولومبيا وقطر. ويشارك في هذه المنشآت مئات الآلاف من القوات الأمريكية والمدنيين.

 

وعلى مدى عقود، أصر القادة في واشنطن على أن القواعد في الخارج تنشر قيم أمريكا وديمقراطيتها، وربما كان ذلك صحيحا إلى حد ما في ألمانيا المحتلة واليابان وإيطاليا بعد الحرب العالمية الثانية. ومع ذلك كما تقول الخبيرة كاترين لوتز إنه يظهر السجل التاريخي اللاحق أن اكتساب قواعد الولايات المتحدة والحفاظ عليها غالبا ما ينطوي على تعاون وثيق مع الحكومات الاستبدادية.

 

إن الأسس في البلدان التي أشاد ترامب بحكامها مؤخرا تعتبر مركزا للقواعد الأمريكية، حيث احتفظت الولايات المتحدة بمرافق عسكرية في الفلبين بشكل مستمر تقريبا منذ استيلائها على الأرخبيل من إسبانيا في عام 1898، إلا أنها منحت استقلال المستعمرة في عام 1946، مشروطا بموافقة الحكومة المحلية على أن الولايات المتحدة ستحتفظ بإمكانية الوصول إلى أكثر من اثني عشر منشأة هناك.

 

وبعد الاستقلال، أيدت سلسلة من الإدارات الأمريكية عقدين من الحكم الاستبدادي لفرديناند ماركوس، وضمان استمرار استخدام قاعدة كلارك الجوية وقاعدة خليج سوبيك البحرية، وهما من أكبر القواعد الأمريكية في الخارج. وبعد أن أطاح الشعب الفلبيني أخيرا بماركوس في عام 1986، عاد البنتاغون بهدوء في عام 1996 وبمساعدة اتفاق القوات الزائرة وجرى تدفق متزايد من المناورات العسكرية والبرامج التدريبية، وإنشاء قواعد خفية، على نطاق صغير مرة أخرى.

 

الرغبة في توطيد هذا الوجود الأساسي المتجدد، مع التحقق أيضا من التأثير الصيني، دفع بلا شك ترامب لدعوة الرئيس الفلبيني لزيارة البيت الأبيض، وجاء ذلك على الرغم من سجل الرئيس الفلبيني الذي يفيض بالاغتصاب، وذبح الملايين من مدمني المخدرات.

 

وفي تركيا، حكم الرئيس أردوغان على نحو متزايد باستبداد وهذا لم يكن سوى الحلقة الأخيرة في نمط الانقلابات العسكرية والأنظمة غير الديمقراطية التي حكمت البلاد، ومع ذلك سجلت القواعد الأمريكية وجودا مستمرا في البلاد منذ عام 1943.

 

وعلى الرغم من أن لها وجود صغير نسبيا في الولايات المتحدة، فإن جيشها يتمتع بعلاقات عميقة ومربحة مع الجيش الأمريكي منذ توقيع اتفاقات كامب ديفيد مع في عام 1979. وبعد انقلاب عسكري عام 2013 أطاح بحكومة الإخوان المسلمين المنتخبة ديمقراطيا، استغرقت الإدارة شهورا لحجب بعض أشكال المساعدات العسكرية والاقتصادية، على الرغم من مقتل أكثر من 1300 شخص من قبل قوات الأمن واعتقال أكثر من 3500 عضو في جماعة الإخوان المسلمين.

 

البحرين سجل مماثل

في البحرين الملكية، بدأ الوجود العسكري الأمريكي عام 1949 وتستضيف الآن أسطول البحرية الخامس، وتعرضت إدارة أوباما لانتقادات واسعة بسبب حملة النظام المستمرة، والتي غالبا ما تكون عنيفة ضد المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية. وطبقا لهيومن رايتس ووتش وآخرين بما في ذلك لجنة تحقيق مستقلة عينها الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، فإن الحكومة مسؤولة عن الانتهاكات واسعة النطاق التي وقعت هناك بما في ذلك الاعتقال التعسفي للمتظاهرين وإساءة المعاملة أثناء الاحتجاز والتعذيب والقيود المتزايدة على حرية التعبير وتكوين الجمعيات والتجمع. وقد أشارت إدارة ترامب بالفعل إلى رغبتها في حماية العلاقات العسكرية بين البلدين من خلال الموافقة على بيع مقاتلات من طراز F-16 إلى البحرين دون المطالبة بتحسين سجلها في مجال حقوق الإنسان مؤخرا.

 

دعم الدكتاتوريين

يميل الحكام الاستبداديون إلى أن يدركوا جيدا رغبة المسؤولين الأمريكيين في الحفاظ على الوضع الراهن عندما يتعلق الأمر بالقواعد. ونتيجة لذلك فإن واشنطن غالبا ما تستفيد من وجود هذه الأنظمة وتسعى لدعم بقائها.

 

وكان ماركوس، والدكتاتور الكوري الجنوبي السابق سينغمان ري، وفي الآونة الأخيرة إسماعيل عمر غيله في جيبوتي، نماذج بارزة في الطريقة التي استخدموا بها القواعد العسكرية للحصول على المساعدة الاقتصادية من واشنطن.

 

واعتمد آخرون على هذه الأسس لتعزيز مكانتهم الدولية وشرعيتهم أو لتبرير العنف ضد المعارضين السياسيين المحليين، وبعد مذبحة كوانغجو عام 1980 التى قتلت فيها حكومة كوريا الجنوبية المئات من المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية، إن لم يكن الآلاف، ذكر الجنرال تشون دو هوان بوضوح أن وجود قواعد وقوات أمريكية في البلاد يؤكد أن أفعاله تتمتع بدعم من واشنطن.

 

وسواء كان هذا صحيحا أو لا، من الواضح أن القادة الأمريكيين قد كتموا بانتظام انتقاداتهم للأنظمة القمعية خشية أن يعرقلوا استمرار وجود القواعد العسكرية في هذه البلدان. وبالإضافة إلى ذلك يميل هذا الوجود إلى تعزيز نفوذ المؤسسات العسكرية بدلا من المؤسسات المدنية في هذه البلدان بسبب الروابط العسكرية، ومبيعات الأسلحة، وبعثات التدريب.

 

وفي الوقت نفسه، غالبا ما يستخدم معارضو الأنظمة القمعية القواعد كوسيلة لحشد المشاعر القومية والغضب والاحتجاج ضد النخب الحاكمة والولايات المتحدة على حد سواء. وهذا بدوره يؤدي إلى إثارة المخاوف في واشنطن من أن الانتقال إلى الديمقراطية قد يؤدي إلى إخلاء هذه القواعد، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى مضاعفة دعم الحكام غير الديمقراطيين.

 

النكسة

وبينما يدافع البعض عن وجود قواعد في دول غير ديموقراطية عند الضرورة لردع الجهات الفاعلة السيئة ودعم الولايات المتحدة، إلا أن دعم الدكتاتوريين والمستبدين في كثير من الأحيان يؤدي إلى الأذى ليس فقط لمواطني الدول المُضيفة ولكن لمواطني الولايات المتحدة أيضا.

 

وقد أثبتت القاعدة الأساسية في الشرق الأوسط أبرز مثال على ذلك. فمنذ الغزو السوفياتي لأفغانستان والثورة الإيرانية في عام 1979، بنت البنتاجون عشرات القواعد في جميع أنحاء الشرق الأوسط بتكلفة عشرات المليارات من الدولارات. ووفقا لما قاله البروفيسور برادلي بومان فإن مثل هذه القواعد ساهمت في تجنيد الشبان للقاعدة.

 

وقد ساعدت معظم المواقع الكارثية في المملكة العربية السعودية والعراق وأفغانستان على توليد النزعة المتطرفة التي انتشرت في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأدت إلى تنفيذ هجمات إرهابية في أوروبا والولايات المتحدة. وكان وجود مثل هذه القواعد والقوات في الأراضي المقدسة الإسلامية، في نهاية المطاف، أداة تجنيد رئيسية لتنظيم القاعدة وجزء من الدافع الذي أعلنه أسامة بن لادن عن .

 

واختتم الموقع أنه مع إدارة ترامب التي تسعى إلى ترسيخ وجودها الأساسي المتجدد في الفلبين والرئيس الذي يثني على دوتيرت والقادة الاستبداديين المماثلين في البحرين ومصر وتركيا وتايلاند، من المرجح أن تتصاعد انتهاكات حقوق الإنسان مما يؤجج الوحشية غير المعروفة ويجعل نكسة العالم تستمر لسنوات قادمة.