في واقعة تعكس ما وصل به الحال في ، استشهد تقرير المخابرات المصرية بتجارب عدة دول لتبرير حجب ومنع مواقع على ، وكان من بين الدول ، وفيتنام.

 

وفي تقرير رسمي وزعته ما تعرف بـ”” على رؤساء تحرير الصحف والمواقع الإلكترونية وطلبت منها نشره، تدافع فيه عن موقف السلطات في قضية حجب عدد من المواقع الإلكترونية، استشهد التقرير بتجارب عدة دول في حجب ومنع مواقع على الإنترنت، وكان من بين الدول (كوريا الشمالية، وفيتنام).

 

وعلى الرغم من اعتماد ضباط المخابرات المصرية، في تعاملهم مع الصحف ووسائل الإعلام، أن يتصلوا برؤساء التحرير لشرح وجهات نظرهم في قضايا معينة. إلا أن الغريب في هذه المرة أن بعض قامت بنشر نص التقرير الوارد إليها من جهاز المخابرات كما هو، ودون أي تدخل في المحتوى، حتى لا يبدو الأمر وكأنه تكليف مباشر.

 

موقع “”، أحد أبرز المواقع الصحافية والمملوكة لرجل الأعمال، صلاح دياب، لم يستحِ من نشر تقرير “الجهة السيادية” كما هو دون أي تدخل من جانبه،  بل وتفاخر بأنه استطاع أن يحصل على ذلك التقرير.

 

وجاء في تقرير المخابرات، إن مصر “حجبت 21 موقعاً إلكترونياً لهم محتوى يدعم والتطرف، ومن بين تلك المواقع وكالة الأنباء القطرية، والجزيرة نت، وصحيفة الوطن القطرية، والعرب القطرية”.

 

وقال التقرير، إن “قيام الدول بحجب مواقع إلكترونية يعد حقاً أصيلاً لها تكفله القوانين الدولية والوطنية”.

 

وأضاف أنه بالرغم من أن البلاد الأجنبية لا تواجه ما تواجهه مصر من تحديات وإرهاب، ولكن قدّرت تلك البلاد خطورة بعض المواقع على أمنها واستقرارها، واستشهد التقرير بتجارب الدول في حجب المواقع الإلكترونية حيث ذكر (الصين، وسورية، وإيران، وإثيوبيا، وأوزبكستان، وكوبا، وفيتنام، والسعودية، والبحرين، وباكستان، وكوريا الشمالية).