وجه الإعلامي الجزائري، ، انتقادات لاذعة لما اعتبره تغيير الوجوه في ، مؤكدا بأن تغيير شخصية منصب رئيس الوزراء ليس ذو أهمية ما دام الرئيس “بوتفليقة” مغيب.

 

وقال “دراجي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” تعليقا على تعيين وزير الإسكان رئيسا للوزراء خلفا لعبد المالك سلال: “سلال لم يكن أصل المشكلة في الجزائر ، وتبون لن يكون الحل مهما كانت قدراته ونواياه”.

 

وأضاف أن ” أسماء الوزراء المتداولة هي مجرد تفاصيل وجزئيات بلا أهمية مادام الرئيس مغيب وشقيقه( ) يحكم بالوكالة، ويحقد على الوطن والشعب، وينتقم من الرجال والمؤسسات!!”.

 

وكان الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قد كلف أمس الأربعاء وزير الإسكان عبد المجيد تبون المعروف بقربه ممن “السعيد بوتفليقة” برئاسة الوزراء خلفا لعبد المالك سلال الذي كشفت بعض المصادر ان إقالته جاءت لتفتح له الطريق لمنصب الرئيس.

 

وأعلن اليوم الخميس تشكيل الحكومة الجديدة، حيث أنهى رئيس الجمهورية مهام كل من وزير الاتصال محمد قرين، وزير الصناعة عبد السلام بوشوارب، عبد الوهاب نوري، وزير الطاقة نورالدين بوطرفة، المكلف بالسياحة عائشة طاباغو، مونية مسلم وزيرة التضامن، وزير الفلاحة،وزير الصحة والإسكان بوضياف عبد المالك، وزير النقل طلعي بوجمعة، محمد الغازي وزير التضامن، بابا عمي وزير المالية، عبد القادر واعلي وزير الموارد المائية، وزير الخارجية رمطان لعمامرة.

 

فيما تم تعيين بدة محجوب وزير الصناعة والمناجم، وتعيين والي عنابة شرفة وزير السكن والعمران، و المدير العام لسونلغاز مصطفى قيتوني وزير الطاقة و المناجم، الطاهر خاوة وزير العلاقات مع البرلمان، جمال كعوان مدير anep وزير للإتصال، والي وهران عبد الغاني زعلان وزير النقل والأشغال العمومية، غانية ايداليا وزيرة التضامن الوطني، عبد الرحمن راوية وزير المالية، وزير للموارد المائية، والي تلمسان وزير للتجارة، زرواطي فاطمة الزهراء وزيرة البيئة، مختار حزبلاوي وزير الصحة، مسعود بن عقون وزير السياحة.

 

أما الوزراء الذين لا زالو يزاولون مهامم، الطيب لوح وزير العدل، وزير الداخلية نورالدين بدوي، وزيرة التربية والتعليم نورية بن غبريت، وزير الشؤون الدينية محمد عيسى، وزير الثقافة ميهوبي عزالدين، الطيب زيتوني ، وزير الرياضة الهادي ولد علي، الطاهر حجار وزير التعليم العالي، وزيرة البريد، محمد مباركي وزير التكوين المهني.