فيديو| سعودية ترد على هاشتاج #بنت_ترامب : خراف ما تفعلونه يدل على الجهل والتخلف

3

تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو لفتاة سعودية، تهاجم فيه رواد موقع التدوين المصغر “تويتر” في السعودية، وذلك على إثر إطلاقهم هاشتاج :”#بنت_ترامب”، معتبرة إن مثل هذا الفعل يدل على مدى الجهل والتخلف الذي يعاني منه الشعب السعودي.

 

وقالت الفتاة في المقطع الذي رصدته “وطن”:” أن تصدر هاشتاج #بنت ترامب للترند السعودي، يدل على كمية الجهل والتخلف والمرض الفكري والإدراكي لهذا الشعب بكل صراحة”.

 

وأضافت موجهة حديثها للمغردين: “تجاهلت كل ما يحدث أمامك وما سيؤثر على مستقبل على صعيد سياسي واقتصادي ووجودي في المنطقة ثم تركز على بنت ترامب”.

 

وتابعت: “صوروا شعبنا كمجموعة من الخراف المتخلفة “، مضيفة “أي تسطيح وأي جهل واي تخلف هذا”.

 

وكان ناشطون سعوديون قد اطقلوا امس هاشتاجا بعنوان: #بنت_ترامب، عبروا خلاله عن إعجابهم بجمال إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث تصدر الهاشتاج قمة “الترند” السعودي.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. رحال يقول

    أعراب همج اسائو لكل ما هو عربي بافعالهم واقوالهم .. وفي الحقيقه هم ليسو عربا بل شرذمه من الاراذل الذين جائو من اقاصي الارض للتسول في مواسم الحج او جيء بهم كعبيد واستوطنو هذه المنطقه بعد انشغال العرب في الحروب والفتوحات خارج جزيرة العرب . وهذا ما اثبتته بعض تحاليل ال Dna بعد ان ثبت ان اغلب سكان الجزيره العربيه ودول الخليج الحالايين خليط من افريقيا واسيا وفرس واتراك بينما نسبة العرب فيهم لا تتعدى ١٠ %

    1. امين يقول

      تسلمي وسلم ثمك ويسلم البطن الدي حملك…..اشكرك على التعليق اود الاضافة انة حال الاغلبية للاسف الجهل والاسفاف والاستهتار نسال اللة الفرج

  2. محمد يقول

    قمه ليها داالات خطيره ومؤثره فى مستقبلنا جميعا ويطلع الهاشتاج المتصدر هو عن بنت؟؟ ويطلع من بلد النبى محمد بلد الكعبه…المفروض نراعى اداب الاسلام والمفروض كمان يفهموا انهم بيمثلوا الاسلام وان ده بيشوه سمعه الاسلام وانها مهد الرساله المحمديه وبلد الحرمين وفيها مكه اللى ربنا سماها ام القرى …السطحيه والانشغال بتفاهات ومحرمات وترك الاهم مؤشر قوى جدا يعرفنا اللى جاى ايه…كل واحد اشترك فى الهاشتاج ده وقعد يشوف الصور والفديوهات بتاعات البنت دى مشترم فى ذنب …كفايه سطحيه
    وكمان الاعلام كان لازم ميركزش على صورها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More