عرابي لـ”وطن” قمة الرياض “مسخرة” والسيسي يسعى دائما لتقديم نفسه كـ”حذاء للغرب”

2

شنت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، ، هجوما حادا على جميع ، مؤكدة بأننا نعيش عصر “الرعاع”، موضحة بأنهم جميعا خدم لأسيادهم، على حد قولها.

 

وقالت عرابي” في فيديو عبر خدمة البث المباشر عبر صفحة “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: أن الرئيس المصري عبد الفتاح لا يملك شيئا إلا أن يقدم نفسه كوكيل، موضحة بانه يسعى دائما لتقديم نفسه كـ”حذاء للغرب” على حد وصفها.

 

وأضافت “عرابي” بأن هذه العقلية التي يتحدث بها “السيسي” هي نفس عقلية جميع وكلاء في المنطقة بجميع أشكالهم، مضيفة “كلهم كلاب حراسة”.

 

واعتبرت “عرابي” بأن جميع الحكام العرب “بلا استثناء” كل واحد منهم مكلف بحراسة منطقة معينة، وأنهم جميعا يعرفون مهمتهم وما يفعلونه، وفقا لقولها.

 

وتوجهت “عرابي” للحديث عما حدث في القمة الامريكية-الإسلامية التي عقدت اليوم الاحد في العاصمة ، واصفة إياها بـ”استعراض المسخرة”، موضحة ان الصفقات التي تم توقيعها بين السعودية والولايات المتحدة بهذا المبلغ الضخم البالغ 360 مليار دولار ليس إلا جزية من اجل توريث “الغلام” ، دفعها الملك سلمان وهو “صاغر” لتوريث الحكم لابنه.

 

واستنكرت “عرابي” ما وصفته  بالفضائح التي حدثت خلال زيارة وزوجته وابنته إيفانكا للسعودية، مشيرة إلى نظرة لـ”ميلانيا” زوجة ترامب، موضحة بانها تتعفف عن ذكر هذه الطريقة.

 

كما انتقدت “عرابي” ما وصفته “الهالك” سلمان مع ترامب على الرغم من مهاجمته الإسلام منذ وقت ليس ببعيد.

 

وقالت “عرابي” أن اجتماعات “ترامب” مع ما وصفته “الطراطير العرب” كانت في الحقيقة اجتماعات مخزية كونها انتهت بالاتفاق على صفقات سلاح، معتبرة إياها بجزية يدفعها حكام الخليج للولايات المتحدة.

 

واعتبرت “عرابي” أن الكلام الذي يقال حول عداء “آل سعودأو آل سلول” هو كلام فارغ، موضحة بأن عداءهم مع إيران ليس إلا بضاعة لتسويقها لـ”السذج”، وأنه عندما تامر فإنهم سينسقون معها.

 

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    اعذريني واسمحيلي يا ست آيات عرابي…فالحذاء أغلى وأسمى وأرفع……………..السيسي والعياذ بالله أدنى من الحذاء .وأقذر…السيسي هو الجورب ..بل الجورب أكثر قيمة من السيسي…السيسي بصراحة اللباس الداخلي لسيده ترمب…وما أدراك ما اللباس الداخلي للسيد ترمب…أكرمكم الله

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    هذه القمم هدفعها معلوم؟!،هدفها هو تعبيد خريطة الطريق لموالاة اليهود والنصارى؟!،يوالون اليهود والنصارى مانحين لهم قدرات الأمة ببلاش؟!،لو كان في الأمة رجل رشيد ؟!،أو خطيب -كغبر خطيب مكة-بالإيمان قوي شديد؟!،لو كان في الأمة ذلك لما تجرأ علية القوم على منح صناديق آل ترمب من قدرات الأمة الشيء الكثير؟!،في وقت العديد من الشعوب الإسلامية تعاني الفقر والفاقة وشظف العيش؟!،شظف تجلى في رابعة النهار في الأردن؟!،لما رأينا تلاميذ المدارس يتجهون إلى مدارس العلم بأقدام حافية؟!،وبثياب رثة ممزقة بالية؟!،في وقت يغدق القوم لصندوق إيفانكا ملايين الدولارات؟!،ورغم ذلك ينبئنا ـ مثل خبيرـ خطيب مكة بأن قمم الرياض قمم مباركة؟!،أجل إنها مباركة على آل ترمب وآل نتانياهو؟!،فليس من الصدفة ان تكون المحطة الثانية لترمب تل الربيع عفو تل أبيب واقعا؟!،أموال الأمة تذهب إلى أعداء الأمة جهارا نهارا؟!،وبقايا ورثة الأنبياء غمَ عليهم؟!،غم َ عليهم في تحري هلال رمضان مبكرا؟!،فاختلفوا وتبارزوا وتجادلوا وتناظروا وافترقوا بين من ليلة شكه الخميس؟!،وبين من ليلة شكه الجمعة؟!،في وقت ولاة أمورهم اتخذوا الشكوك وراءهم ظهريا ؟!،فأصدروا الصكوك لترمب بطريقة مرضية ؟!،فخرج ترمب عنهم مرضيا؟!،ناقلا لنتانياهو بشرى صدق مشاعر الأعراب وإخلاصهم ؟!،إخلاص عله يقربهم من إسرائيل زلفى؟!،أما القدس فعندهم قد نسيت؟!،وصلاة الجنازة عنها قدصليت؟!،أكثر من 50سنة وهم يستعملون القضية الفلسطينية كحبوب الفيغارا يتقوون بها؟!،ولما افتضح أمرهم أوهاما وعتها الشعوب؟!،عندها خرجوا يجهرون بالسوء ؟!،بعدما كانوا من قبل يستترون؟!،وإن شاء الله هذا شوطهم الأخير؟!ذلك أن الكل في عافية إلا المجاهرون؟!،كيف لا وهؤلاء قد جاهروا بمعصية الله والرسول؟!،وجاهروا بالولاء لمن لا ولاء لهم؟!. لقد نسوا-وربك لا ينس-أن ربك لبالمرصاد؟!.فلينتشوا قليلا باستراق نظرات خاطفة فاحصة نحو القنبلة الشقراء؟!،و ليبكوا كثيرا لما يسمعون النداء أن قفوهم فإنَهم مسؤولون؟!،يومها يودون أن لو كان بينهم وبين ما عملوا من سوء أمدا بعيدا؟،لكن هيهات؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.