تبادل قادة دول مع نظيرهم الأمريكي، دونالد ، الأحد مذكرة تفاهم لتأسيس مركز يتصدى لتمويل الإرهاب، وذلك خلال قمة خليجية – أمريكية الأحد، عُقدت بعد اجتماع خليجي تشاوري مغلق بمركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة .

 

وعرض الحساب الرسمي للقمة مجموعة صور وتسجيلات فيديو لوصول القادة إلى مكان الاجتماع إلى جانب استقبال الرئيس الأمريكي، ، لدى وصوله إلى الموقع.

وتهدف ، وفقا لتغريدة على حساب القمة “إلى تعزيز الاستراتيجي على أسس صلبة وقوية”.

 

وقال البيت الأبيض في بيان له إن الرئيس ترامب سيشهد تبادل المذكرة بين ولي ، الأمير ، وبين وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون.

وعبّرت المستشارة المساعدة لشؤون الأمن الداخلي، دينا باول، للصحفيين عن أملها بأن تكون تلك المذكرة “الأوسع شمولا من نوعها على صعيد الالتزام بعدم تمويل التنظيمات الإرهابية التي تراقبها وزارة الخزينة الأمريكية مع جميع نظرائها.”

 

وتابعت باول بالقول: “الأمر المميز في هذه الوثيقة هي أن جميع المشاركين وقعوا على الطريقة التي توضح طبيعة مسؤوليتاهم، وهم سيتولون فعليا ملاحقة المتورطين بتمويل الإرهاب، بما في ذلك الأفراد.”