“شاهد”: هذه رسائل النبي محمد إلى ملوك العالم.. وهذا ما حصل لـ”كسرى” بعدما مزق رسالة النبي

 

لم يدخر الرسول الكريم محمد جهداً في نشر الإسلام، وقد عبّر عن ذلك بإرساله عددا من الرسائل إلى ملوك و أمراء العالم المعاصر خارج الجزيرة العربية، يدعوهم فيها إلى الإسلام، فكانت هذه الكتب وسيلة دعوية هامة، لإعلام الناس وإبلاغهم بدعوة الإسلام، وقد كان بعضهم يجهلها مثل كسرى، وبعضهم ينتظرها مثل قيصر.

 

التحول السلمي بين قريش و المسلمين في العام السادس للهجرة استغله الرسول الكريم في التفرغ لعالمية الإسلام.

 

فكتب للمقوقس حاكم مصر: “بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله إلى المقوقس عظيم القبط سلام على من اتبع الهدى أما بعد فإني أدعوك بدعوة الإسلام أسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين “قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون”. وفق تقرير نشره موقع “العربية نت”.

وحمل الرسالة حاطب بن أبي بلتعة إلى المقوقس، وتقول الرواية التاريخية إن المقوقس لما قرأ الرسالة قال لحاطب: ما منع صاحبك إن كان نبياً أن يدعو على من أخرجوه من بلده فيسلط الله عليهم السوء.

 

فقال حاطب له: “وما منع عيسى أن يدعو على أولئك الذين تآمروا عليه ليقتلوه فيسلط الله عليهم ما يستحقون؟ فقال المقوقس أنت حكيم وجئت من عند حكيم”.

 

كما كتب الرسول الكريم إلى النجاشي في الحبشة، وهرقل عظيم الروم، وكسرى ملك فارس، والمنذر بن ساوى أمير البحرين، وهوذه الحنفي أمير اليمامة، وملك عمان والحارث الحميري حاكم اليمن والحارث الغساني أمير الغساسنة.

وشهدت الرسائل النبوية إلى الملوك والأمراء أسماء مناصبهم وألقابهم التي تمثلت بالدعوة إلى الإسلام ليختمها “إن أثم تابعيك يقع عليك”.

 

وأشارت الروايات التاريخية إلى أن كسرى عظيم فارس قد مزق رسالة النبي_محمد بعد أن قال “عبد عقير من رعيتي يكتب اسمه قبلي”، ولما بلغ ذلك رسول الله قال: “مزق الله ملكه”، وكان كما قال، فقد مات كسرى بعد فترة من الزمن وتمزق ملكه.

 

ويحتفظ متحف اسطنبول ببعض هذه الرسائل التي بعثها الرسول الكريم إلى بعض الملوك والأمراء فيما يحتفظ معرض الرسول الكريم في المدينة المنورة بنسخ طبق الأصل لهذه الرسائل.

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    نص رسالة الرسول إلى جيفر وعبد ابني الجلندى ملكا عمان

    «بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، مِنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ إلَى
    جَيْفَرٍ وَعَبْدٍ ابْنَيِ الْجُلَنْدَى، سَلاَمٌ عَلَى مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَى، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنِّي أَدْعُوكُمَا بِدِعَايَةِ الإِسْلاَمِ؛ أَسْلِمَا تَسْلَمَا، فَإِنِّي رَسُولُ اللهِ إِلَى النَّاسِ كَافَّةً؛ لأُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا،
    وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ، فَإِنَّكُمَا إنْ أَقْرَرْتُمَا بِالإِسْلاَمِ وَلَّيْتُكُمَا، وَإِنْ أَبَيْتُمَا أَنْ تُقِرَّا بِالإِسْلاَمِ فَإِنَّ مُلْكَكُمَا زَائِلٌ عَنْكُمَا، وَخَيْلِي تَحُلُّ بِسَاحَتِكُمَا، وَتَظْهَرُ نُبُوَّتِي عَلَى مُلْكِكُمَا”.

    وقداسلما واسلم آهل عمان .

  2. بنت السلطنه يقول

    وهذه خطبة ابي بكر الصديق رضي الله عنه لأهل عُمان عندما قدم وفد إليه من عمان للتعزيه في وفاة
    الرسول ومبايعين اياه خليفة للمسلمين:

    ( يا معشر أهل عُمان ، انكم أسلمتم لله طوعاً ولم يطأ رسول الله ساحتكم بخف ولا حافر ولا جشمتموه كما جشمه غيركم من العرب، ولم ترموا بفرقة ولا تشتت شمل ، فجمع الله على الخير شملكم ، ثم بعث فيكم عمرو بي العاص بلا جيش ولا سلاح ، فأيدتموه اذ دعاكم على بعد داركم ، وأطعتموه اذ أمركم على كثرة عددكم وعدتكم ، فأي فضل أبر من فضلكم وأي فعل أشرف من فعلكم ، كفاكم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم شرفاً الى يوم الميعاد ، ثم أقام فيكم عمرو ما أقام مكرماً ورحل عنكم عنكم اذ رحل مسلماً ، وقد مّن الله عليكم باسلام عبد وجيفر ابني الجلندي وكنتم على خير حال حتى أتتكم وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأظهرتم ما يضاعف فضلكم وقمتم مقاماً حمدناكم فيه ومحضتم بالنصيحة وشاركتم بالنفس والمال ، فيثبت الله ألسنتكم ويهدي به قلوبكم ، وللناس جولة فكونوا عند حسن ظني فيكم ، ولست أخاف عليكم أن تغلبوا على بلادكم ولا أن ترجعوا عن دينكم ، جزالكم الله خيراً ) .

  3. أيمن المغربي يقول

    المعروف أن “وثائق” رسائل النبي الى أمراء عصره نقل متنها في كتب السيرة والأخبار،لكننا لا نعرف أثرا ماديا بقي منها اليوم يحتمل نسبته الى زمن البعثة سوى رسالته الى المقوقس القبطي

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.