كشف مصدر جزائري موثوق، بأن أكبر مصنع  للإسمنت في الجزائر، الذي  يجري إنجازه حاليا تحت ستار من السرية  في ولاية  الأغواط على مساحة تتعدى 4 كلم مربع، هو مشروع شراكة سري بين رجل الأعمال المصري المعروف  صاحب شركة نجيب ساوريس، ومسؤول مهم  جدا في  الحكومة الجزائرية.

 

وأكد المصدر حصوله على تفاصيل ووثائق مثيرة حول المشروع الضخم  المقام في إقليم بلدية البيضا الواقعة شمال دائرة  آفلو،  من بينها بعض الأمور التي تمت بسرعة وخارج إطار أي ودون استشارة  .

 

وكشف المصدر أن المشروع  تيم إنجازه بعيدا عن سلطة عبد السلام بو شوراب، مؤكدا بأن كل هذه الامور تمكت كون الشريك السري لنجيب ساويرس هو مسؤولا مهما في الحكومة.

 

وأوضح المصدر وفقا لما نقله موقع “ديزاير انفو”، أن نجيب  ساوريس حصل على  هذا الاستثمار المهم كتعويض له عن الخسائر التي مني  بها في مشروع  شركة  تيليكوم “جيزي”.

وأكد الموقع تملكه لتفاصيل مهمة حول  نسبة  الشراكة وهوية المسؤول الجزائري الكبير إلا انه  رفض الإشارة  إلى هويته، في انتظار تفاصيل أخرى سيكشفها في المستقبل.