تعتبر قناة “ ” التي تمولها وتديرها هي الأداة الإعلامية الأولى لـ” الانقلابيين الجدد” في والذين أعلنوا اليوم انفصالهم بصورة شبه رسمية عن الجمهورية اليمنية وعلى النظام الشرعي الذي تدعمه دول التحالف وفي مقدمتها المملكة العربية .

 

كان رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي في جنوب اليمن قد أعلن اليوم عبر قناة “الغد المشرق” وعلى الهواء مباشرة بيان ما يسمى  بالخطوات التنفيذية للانفصال عن صنعاء تحت ما يسمى بـ”إعلان عدن”الذي يقضي بفصل الجنوب في اليمن عن شماله وهي الخطوة التي لاقت استهجانا كبيرا من قبل عدد كبير من الأطراف اليمنية خاصة الداعمة للشرعية في اليمن ، كما لوحظ قيام الانقلابيين الجدد المدعومين من الإمارات بوضع أسماء  في القائمة لم تكن موافقة على انفصال الجنوب ومن بينهم محافظ حضرموت الذي ورد اسمه في قائمة أعضاء المجلس الانتقالي .

 

وكان محافظ حضرموت  اللواء ركن أحمد سعيد بن بريك، قد أعلن  في بيان رسمي أنه لم يوقع في قائمة أعضاء المجلس الانتقالي في الجنوب التي نشرها الزبيدي اليوم ، وأكد أنه مع شرعية الرئيس هادي وأنه مع بناء دولة يمنية اتحادية .

 

وكانت الإمارات قد قامت بتمويل عدد كبير من وسائل الإعلام  تضم صحف ومواقع إنترنت في جنوب اليمن لدعم الانقلابيين والترويج لأفكارهم الانفصالية ومعارضة الشرعية في اليمن.

 

وتعد قناة “الغد المشرق ” أحد أبرز الأدوات الإعلامية  التي تمولها وتديرها الإمارات لدعم انفصال الجنوب عن الشمال لتحقيق مكاسب اقتصادية وإستراتيجية في منطقة بحر العرب في إطار خطتها للتوسع والتمدد على حساب المملكة العربية السعودية ودول الجوار الأخرى.