كشف موقع “walla” العبري عن نقل رسائل عاجلة لمصر تعرب فيها عن قلقها من إمكانية سماح بمنح الرئيس الجديد للمكتب السياسي لحركة إسماعيل هنية حرية التنقل خارج القطاع عبر معبر رفح.

 

وقال المحلل العسكري للموقع “أمير بوحبوت” :”في أعقاب انتخاب إسماعيل هنية رئيسا للمكتب السياسي لحركة حماس خلفا لخالد مشعل، يتوقع أن يحصل هنية على تصريح يمنحه حرية الحركة من عبر معبر رفح- هذا ما تذهب عناصر في منظومة الدفاع الإسرائيلية”.

 

وأضاف أن خروج هنية عبر معبر رفح وسفره في جولات بأنحاء العالم، يمكن أن يضاعف القوة السياسية والعسكرية للحركة، مشيرا إلى أن انتخاب هنية كان متوقعا، وأن رسائلا تعبر عن مخاوف إسرائيل من السماح له بحرية الحركة قد تم نقلها للمصريين، في ضوء التقارب بين والقاهرة.

 

ولفت “بوحبوت” إلى أن خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي للحركة، تجنب على مدى سنوات العمل من داخل أراضي القطاع، وذلك لرفض إسرائيل قيامه بذلك. وأسس مشعل مكتبه في الخارج، وقام بزيارة واحدة للقطاع بالتنسيق مع النظام المصري خلال حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، الذي دعم حماس بشكل واضح.

 

وبحسب الموقع الإسرائيلي فإنه حال تفهمت مصر المخاوف الإسرائيلية ومنعت هنية من الخروج عبر المعبر، فسيكون أمام رئيس المكتب السياسي خياران، أولهما العمل من داخل القطاع فقط، والثاني نقل نشاطات المكتب للخارج مثلما فعل مشعل.