شن الإعلامي المصري هجومًا حادًا على الحكومة المصرية برئاسة الدكتور شريف إسماعيل، واصفًا بعض قراراتها بـ”السخيفة”.

 

وقال أمين عبر برنامج “الحياة اليوم” المذاع على فضائية “الحياة” إنه “غير راض عن أداء الحكومة لإصدارها بيانات وتصريحات من وجهة نظرها فقط، دون مراعاة حرص الرأي العام على الفهم أو الاستيعاب وأصبحت في واد والشعب في واد آخر”.

 

وأضاف أنه “في كل الأحوال ستخسر الحكومة حال غضب الشعب أو عدم فهمه أو عدم استيعابه، أو عدم رضاه، لا يوجد مزاح في هذا الأمر”.

 

وشدد على أن “الناس هم مصدر السلطات، ولا يجب معاملتهم بإهمال أو تجاهل، لا بد أن يفهموا ماذا يحدث”.

 

وتابع “من في الحكومة يتحدث مع الناس؟، شريف إسماعيل لا يتحدث، وأطالبكم بتذكر آخر مرة تحدث فيها رجل اسمه شريف إسماعيل، لا أتذكر رغم أنني إعلامي، بالفعل لا أتذكر، ممكن من 6 أشهر أو7 أو عام، الوحيد في السلطة التنفيذية الذي يحدث الناس هو الرئيس عبدالفتاح السيسي، في كل مناسبة سواء في الأعياد مثل عيد العمال أو المولد النبوي”.

 

وأشار إلى أن “سبب تأجيل إقرار العلاوة الاجتماعية، هو رفض الحكومة”، قائلاً: “الحكومة رفضت، والنواب كانوا مصرين على الرفض، والحكومة اتصلت بهم وطالبتهم بالموافقة والهدوء، والبرلمان لا يتحرك إلا بعد أخذ الضوء الأخضر من الحكومة، كل هذا الأمر بسبب 120 جنيها في العلاوة”.

 

واعتبر أن “حل أزمة العلاوة الاجتماعية يكمن في إقرار حد أدنى للأجور للقطاعين العام والخاص ويكون ألفي جنيه”، مؤكدًا أن الحكومة “تستطيع تطبيق الحد الأقصى والأدنى للأجور في حال ترشيد الإنفاق”.

 

يذكر أن البرلمان المصري وافق الثلاثاء على إضافة المادة الخامسة في قانون العلاوة الاجتماعية لموظفي الدولة غير المخاطبين بقانون الخدمة المدنية بالرغم من رفض مسبق لغالبية النواب، إلا أنْ نجحت الحكومة عبر اتصالات مع قيادات ائتلاف الأغلبية “دعم ”، بإقناع النواب بالتصويت على إضافة المادة؛ ما اعتبره نواب وسياسيون “طريقة غير مرضية” في إدارة الأمور داخل البرلمان بين الحكومة ونواب الأغلبية، إذ من المقرر التصويت على باقي مواد القانون في بالمجمل صباح الأربعاء.