AlexaMetrics ميدل إيست مونيتور: إثيوبيا والسودان تستعدان لصد أي هجوم عسكري مصري ضد سد النهضة | وطن يغرد خارج السرب

ميدل إيست مونيتور: إثيوبيا والسودان تستعدان لصد أي هجوم عسكري مصري ضد سد النهضة

كشفت مصادر استخبارية وأمنية بالخرطوم لموقع ميدل إيست مونيتور أن القوات السودانية والإثيوبية تستعد على الحدود بين البلدين لصد أي هجوم قد تشنه مصر ضد سد النهضة الإثيوبي.

 

وتلقى الجيشان الإثيوبي والسوداني تحذيرات بأن القوات الجوية المصرية لديها الآن القدرة على ضرب السد على مسافة تصل إلى 1500 كم بعد شراء 24 طائرة مقاتلة رافال من فرنسا مؤخرا.

 

ونشر الإثيوبيون صواريخ بعيدة المدى حول السد كإجراء احترازي ووضعت القوات السودانية نفسها فى وضع الاستعداد.

 

ويجري بناء سد النهضة لتلبية احتياجات إثيوبيا من الطاقة؛ وهو في منطقة بينيشاغول غوموز على نهر النيل.

 

وتعارض مصر المشروع حيث تعتقد أنها ستؤثر على تدفق النهر وتسبب نقصا في المياه.

 

وسد النهضة سيكون ثامن أكبر سد فى العالم، وقد تسبب فى حدوث خلافات دبلوماسية كبيرة بين مصر من جهة والسودان وإثيوبيا من جهة أخرى. وبعد اعتراضات أولية، يؤيد السودان بناء السد.

 

ووصلت العلاقات بين مصر وإثيوبيا إلى أدنى مستوياتها عام 2013 عندما ناقش سياسيون مصريون عن غير قصد تخريب السد في بث مباشر على التلفزيون الرسمي.

 

ولم يساعد إعلان المبادئ الذي وقعته الحكومات في القاهرة والخرطوم وأديس أبابا على تخفيف حدة التوتر.

 

ومن غير الواضح ما إذا كان الاتفاق سيكون له في الواقع أي أثر كبير على الوضع.

 

ونقلت الصحف السودانية الأسبوع الماضي عن مجموعة من المعارضة الإريترية قولها إن مصر تجري اتفاقا سريا لفتح قاعدة بحرية جديدة على جزيرة نورا في البحر الأحمر قبالة ساحل إريتريا. وقد أغضب هذا التحرك أديس أبابا.

 

وقال «ردا مولجيتا»، القيادي بحزب الجبهة الديمقراطية الحاكم، في إثيوبيا إن الهدف من الوجود العسكري في إريتريا هو القيام بعملية تخريبية ضد سد النهضة عن طريق دعم العناصر المناوئة لإثيوبيا، مضيفا: «تتآمر مصر مع إريتريا للدخول في حرب بالوكالة ضد إثيوبيا». لكن مصدر عسكري مسؤول في الجيش المصري نفى هذه الأنباء.

 

ويؤكد خبراء الموارد المائية أن إثيوبيا ستبدأ في حجز المياه أول يونيو/حزيران المقبل مع بدء موسم الفيضان؛ ما سيؤثر على حصة مصر المائية البالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا؛ إذ ستقوم أديس أبابا باستقطاع 25 مليار متر مكعب سنويا من مصر على مدار 3 سنوات، وذلك لحجز نحو 74 مليار متر مكعب خلف «سد النهضة» لتوليد الكهرباء بطاقة 6 آلاف و450 ميجاوات.

وأكد بيان سابق لوزارة الموارد المائية والري المصرية، احترام البلدان الثلاثة لتوصيات اللجنة الدولية للخبراء في عام 2015، والتي تضمّنت الحديث عن أهمية إجابة الدراسات عن أهم شواغل الدول.

 

واحتفلت أديس أبابا مطلع الشهر الماضي بمرور ست سنوات على وضع حجر أساس السد، الذي أعلن مسؤولون إثيوبيون الانتهاء من نحو 57% منه.

 

وتحدثت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية عن بدء تخزين المياه في بحيرة السد، الصيف المقبل؛ تمهيدًا لتشغيل عدد من توربينات توليد الكهرباء الملحقين بالسد.

 

وأعلنت إثيوبيا في الثاني من أبريل/نيسان 2011 وضع حجر الأساس لبناء «سد النهضة»، بسعة تصل إلى نحو 74 مليار متر مكعب، بغرض توليد 6 آلاف ميجاوات من الكهرباء، قبل أن تعلن نهاية فبراير/شباط الماضي عن إجراء بعض التعديلات في مواصفات إنشاء السد؛ بحيث تزيد قدرته الإنتاجية للكهرباء إلى 6 آلاف و450 ميجاوات.

 

المصدر: ترجمة وتحرير الخليج الجديد

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. ان الله يدافع عن الذين امنوا ان الله لا يحب كل خوان كفور..
    وصدق القاءل ..ان الله لا يهدي كيد الخاءنين..
    طبعا قرود افريقيا الخاءنين الذين يريدون تجويع الملايين من المصريين ,,الذين يعتمدون اعتماد اساسي على مياه النيل..
    وهذا طبعا الى جانب انه مخالف للقوانين الدولية ومخالف للمباديء الانسانية ,فهو ايضا يعتبر فجور وتعدي وتبجح وقلة ادب..ونحن المصريين لن نحارب احد ولا نخطط لاي حرب ,ولكن سيحاربهم الله عز وجل من فوق سبع سماوات,,وسيكونون عبرة لغيرهم باذن الله,وسيغرقون في هذه المياه التي طمعوا فيها,,وسوف تنتشر اشلاؤهم فوق المياه بعون الله,,وتنتشر عندهم المجاعات والاوبءة والامراض..ويستغيثون بالمصريين ليساعدوهم,,ولكن للاسف ,سيكون فاااات الاوان..وانطمثت معالم الدولتين العاهرتين من على الخريطة..
    وكل هذا بدعوة واحدة في مسجد واحد ومن شخص واحد..
    وندعوا الله,,
    الا يحقق لهم غاية ولا يرفع لهم راية وان يجعلهم لمن خلفهم اية,,
    وان يرد كيد كل كاءد ومكر كل ماكر على نفسه وفي بلده وفي امواله وفي بيته..
    وان يقصم ظهر كل من يفكر او ينوي ان يؤذي مصر,,
    اللهم اااااااااااامييييييين.

    1. هداك الله .. يامن تدعين الله … وهل تظنين ان الله يستجيب لمن يسخر من غيره ويصفهم بالقورد و بالعاهر وهل هذا اسلوب انثي ؟؟؟ دعك من انثي محترمة مهذبة متربية !!! نسأل الله السلامة والعافية في الدين والدنيا ..
      أظنه آخر الزمان … حتي تصفنا مثلك .. لا اظنك تعرفين السودان وأهل السودان جيدا ياهداك الله .. ليس مستغرب عليك وعلي بني جنسك .. أنتم اشتهرتم بالسباب والشتم وسوء الالفاظ وسوء الخلق والحقد والحسد وغيرها من أسوء الخصال لا أقول هذا انا ولكن هو معروف في كل مكان .. والله المستعان

  2. سبحان الله الذى خلق الانسان وكرمه وياتى من لم يعرف عظمة خلق الله ويصف خلقه بالقرود..هل يستجيب دعوة مثل هؤلاء..
    ثانيا هاتين الدولتين الموصوفات بالعهر فالعهر هو صفة عامة لشعب كاتبة الرد…
    ولن يغرق السودان بالتحديد لان أهله حفظة قران..ولكن ظلت دولة كاتبة التعقيب تطعن دوما فيه من الخلف..علما بانهم كانوا فى خطوطهم الامامية فى جميع حروبهم يدافعون عنهم على مممستوى الرؤساء نميرى والبشري الذين كانوا فى الصفوف الامامية.
    اما هم فقد دسوا لنا الدسائس وافقدونا الجنوب بدعم معارضته…وصوتوا لمعاقبة السودان بالحظر الذى مورس عليه عشرات السنين..بل مدوا اسرائيل بالمعلومات لضرب السودان وسكنوا ولم يدينوا حتى الهجوم..ودخلوا فى حلايب لإضعاف وتمزيق السودان.
    ان السودان لن يحرص على مصلحة وسلامة من يضمرون له السوء..ويريدونه كسيحا مكبلا بشعارات زائفة…السودان بلد عريق وسيظل السودانيون يسطرون التاريخ بابهى حلة كما كانوا دوما…
    يستحسن لاخواننا فى مصر أن يصحوا من النوم..فلم تكن هنالك لهم بطولات لكم تدعونها علينا.الا فى اعلامكم..انتم اضعف من ان تقدموا وتضربوا السد كما قال وزير الخارجية الاثيوبى..لانه سيكلف مصر الكثير..
    ولن ينجرف السودانيين فى السباب والشتم والمهاترات لان شيمهم النبل والعفاف والنادي فى القول والفعل..
    فاذا كان لكم لسانا فلنا السن…فكما لك رب يحميكم فلمن وصفتوهم بالقرود رب يحميهم ..والله ولى الصادقين..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *