أوقفت ، الجمعة، الأستاذ بجامعة “عبد المالك السعدي” بتطوان، وذلك بعدما نُشرتْ محادثات مطولة بينه وبين طالباته، يبتزهن من خلالها بطلبه ممارسة الفاحشة معهن مقابل منحهن نقطًا جيدًة.

 

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه تم الاستماع، إلى ثلاث طالبات ضحايا الاستاذ، كما تم حجز مجموعة من الرسائل النصية “الجنسية”، والتي كان يتبادلها المشتبه فيه مع الضحايا من خلال تطبيقات التواصل الحديثة.

 

وأشار البلاغ إلى أنه تم توقيف المشتبه فيه رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع ظروف وملابسات هذه القضية.

 

وكرد فعل على هذه الفضيحة، نظم طلبة الجامعة، في وقتٍ سابق، وقفًة احتجاجيًة على إثر الفضيحة الجنسية التي كانت الجامعة مسرحًا لها.

 

وعبر طلبة الجامعة من خلال الشعارات التي هتفوا بها، عن سخطهم الشديد من معاناة الطالبات من داخل الجامعة، كما طالبوا الوزير المختص على قطاع التعليم العالي بالتدخل العاجل لفتح تحقيق في هذه الفضيحة الأخلاقية.