طبعت ، على عملتها الوطنية، بمناسبة الذكرى السنوية المئة لاستقلالها، صورة الجندي التركي لحظة احتضانه الكردي الذي مات غرقاً قبالة سواحل إيجه، العام قبل الماضي.

 

وبحسب الخبر الذي أوردته صحيفة “NTV”، تحاول الحكومة الفنلندية، بمناسبة الذكرى السنوية المئة لاستقلالها، من خلال هذا التطبيق لفت الانتباه إلى العدالة العالمية، واحترام حقوق الإنسان.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الطفل السوري ، كان قد مات غرقاً، في منطقة بودروم التركية، وذلك في تاريخ 2 أيلول/سبتمبر، 2015، خلال رحلة الهجرة مع أهله إلى أوروبا، حيث غرق خلالها أيضاً أخوه وأمّه.

 

ولاقت صورة جثة آلان وهي ملقاة على الساحل، صدى عالمياً كبيراً، وذلك من خلال الانتشار الواسع الذي حققته على وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية.