AlexaMetrics كاتب إسرائيلي: ترامب استقبل الرئيس الفلسطيني كأنه زعيم إسرائيلي.. وعباس "بدا راضيا جدا" | وطن يغرد خارج السرب

كاتب إسرائيلي: ترامب استقبل الرئيس الفلسطيني كأنه زعيم إسرائيلي.. وعباس “بدا راضيا جدا”

رأى كاتب إسرائيلي أن الظهور المشترك “الدافئ” للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، “يقلق” مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

 

وأوضح الكاتب الإسرائيلي دافيد هوروفيتس، وفقا لموقع “تايمز أوف إسرائيل”، أن “الرئيس الأمريكي، الذي كان يتوقع أن يكون متشددا تجاه الفلسطينيين أكثر من سلفه باراك أوباما، ظهر دافئا لطيفا، ومرحبا جدا بعباس”.

 

وأضاف الكاتب، “لقد خيب ترامب، الذي لم يمنح التفويض المطلق لبناء المستوطنات، ولم ينقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس —حتى الآن على الأقل- أمل نتنياهو مرة أخرى، لقد ظهر متساهلا جدا مع عباس”.

 

ويصر نتنياهو على أن “النظام الذي يقوده عباس يحرض على العداء تجاه إسرائيل، ويشجع العنف، وقد عبر نتنياهو عن غضبه من دفع السلطة الأجور لمنفذي الهجمات وعائلاتهم”، بحسب الكاتب الذي أكد أن “نتنياهو يعتبر عباس جزءا من المشكلة، وعقبة أمام السلام”.

 

وفي المقابل، اعتبر ترامب رئيس السلطة عباس “جزءا مركزيا وواقعيا من الحل وليس جزءا من المشكلة”، كما أنه أشاد بعباس لتوقيعه اتفاقية أوسلو في البيت الأبيض قبل 24 عاما، وعبر ترامب عن أمله بأن يقوم رئيس السلطة في المستقبل بالتوقيع على الاتفاق النهائي والدائم.

 

ونوه هوروفيتس إلى تصريحات ترامب التي أشاد فيها بعباس، حيث اعتبر الرئيس الأمريكي أن رئيس السلطة يقع في الطرف الجيد من مكافحة الإرهاب، ووصف ترامب العلاقة بين الأجهزة الأمنية الفلسطينية وأجهزة الأمن الإسرائيلية بـ”العلاقة الجميلة التي لا تصدق”.

 

كما نبه ترامب إلى أنه “لا يمكن تحقيق السلام الدائم دون أن تتكلم القيادة الفلسطينية بصوت موحد ضد العنف الكراهية”، حيث اعتبر الكاتب الإسرائيلي أن هذا “انتقاد متساهل جدا، لم يكن هناك اتهام مباشر لعباس بأنه يقوم بأي خطأ، حتى أن ترامب تحدث عن رغبته بتعزيز الاقتصاد الفلسطيني”.

 

وتحدث ترامب عما وصفه بـ”المساهمات الفلسطينية للسلامة الأمريكية، ومن ضمنها ما وصفه بشراكات قائمة متعلقة بالأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب”، موضحا أنه “يريد تحقيق اتفاق سلام، وأنه سوف يفعل كل ما باستطاعته تحقيقه، ولكنه لن يفرضه”، وعلق الكاتب على ذلك بأن عباس ” بدا راضيا جدا “.

 

وأوضح هوروفيتس أنه “بكل تأكيد كان هناك عمل كثير خلف الكواليس على مضمون ملاحظات ترامب قبل مؤتمره القصير مع عباس، كما أن لإسرائيل العديد من النقاط التي أرادت أن يتحدث عنها الرئيس ترامب.

 

وتابع، “من المرجح أن السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون ديرمر، شارك في هذه المباحثات، ويبدو أنه لم يتم التطرق إلى أي من المواضيع التي كانت تود حكومة نتنياهو سماعها”.

 

وختم الكاتب الإسرائيلي بقوله، “هذا المستوى الدافئ من ترحيب الرئيس الأمريكي، وفي حال كنت تغمض عينك ولم تعلم أن الرئيس الفلسطيني يقف بجانبه، لكنت اعتقدت أن ترامب، الذي تحدث بدفء كبير حول ضيوفه، كان يستضيف قائدا إسرائيليا”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. للأسف ترامب لم ينصف محمود عباس! محمود عباس ليس زعيم اسرائيلي فقط بل هو ابو الزعماء الاسرائيليين الاكثر صهيونية والاكثر اسرائيلية الاكثر اخلاصاً من أخلص المخلصين للصهيونية!! قولوا بصراحة اي زعيم اسرائيلي خدم اسرائيل الى هذه الدرجة؟ اي خائن في العالم على مر التاريخ خان شعبه وقضيته الى هذه الدرجة؟ مستحيل ان تعثروا على خائن كهذا!! للاسف اللغة العربية تعجز عن ان تقدم وصف مقزز لخائن درجة محمود عباس!؟ إني اقترح على اللغويين واهل الاختصاص والقرار السياسي ان يقوموا بالغاء مصطلح خائن من اللغة العربية وتبديله ب محمود عباس!!؟ يعني عندما ان نقول لشخص لاتخون وطنك نقول له لا تصبح محمود عباس! وعندما نقول بان فلاناً خائن نقول فلاناً محمود عباس!!

  2. زعماء الاسرائيليين خلقوا من اصلاب وارحام الاسرائيليين…وهذا العميل والخادم والخائن عباس لايرقى الى الاسرائيليين فمابالكم بالزعامة الاسرائيلية..الاسرائيليون اهل شرف وعزة النفس وعباس لايملهما ولن يملكهما لأنه عبد آبق…قمامة نتنة…بل بقايا بيولوجية تسربت في المواسير الناقلة للسوائل البشرية أكرمكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *