طالبت المنظمة العربية لحقوق الإنسان ومناهضة التعذيب بإقالة مدير الأمن العام في الاردن ، إثر وفاة نزيل بأحد السجون “بعد تعرضه للضرب”. كما قالت المنظمة.

 

ونقلت المنظمة عن ذوي النزيل “رعد احمد نايف بخيت” الذي يبلغ الـ18 من عمره قولهم : إن ابنهم “لقي حتفه داخل أحد المراكز الأمنية وذلك اثر تعرضه للضرب الشديد”.

 

وطالب رئيس المنظمة، المحامي عبد الكريم الشريدة، بإقالة مدير الأمن “إثر تكرار حالات التعذيب والاعتداء على النزلاء في المراكز الأمنية، وتشكيل لجنة تحقيق جنائية في الحادثة”.

 

وقال الشريدة إن المنظمة لاحظت “انفلات السيطرة على بعض المراكز الأمنية منذ تسلّم اللواء الفقيه مهامه”، داعيا في السياق ذاته البرلمان الأردني ولجنة الحريات النيابية ” لفتح تحقيق في حالات التعذيب المتكررة داخل المراكز الأمنية والتي يكون بعضها لانتزاع اعترافات غير دقيقة من النزلاء”.

 

وطالب الشريدة النواب باستجواب وزير الداخلية غالب الزعبي، واللواء الفقيه حول “تكرار تلك الحوادث داخل المراكز الأمنية، والإجراءات التي تتخذها مديرية الأمن العام بحقّ المعتدين”.