علق وزير التجارة الأمريكي ويبور روس على الضربة الأمريكية لمطار السوري واصفا الضربة بأنها كانت “تسلية ما بعد العشاء” قدمت لضيوف الرئيس ترامب في منتجع “مار إيه لاغو”.

 

وعلق الوزير على الضربة خلال تصريحاته السنوية في معهد ميكلين، وقال عن تفاصيل العشاء الذي جمع بنظيره الصيني شي جين، في 6 نيسان/أبريل الماضي، أن صرح لضيوفه بأنه أطلق 59 صاروخ توماهوك على القاعدة الجوية السورية في مدينة حمص في لحظة تقديم الحلوى بعد العشاء مباشرة.

 

وقال الوزير الأمريكي: أوضح الرئيس ترامب لنظيره الصيني أن البحرية الأمريكية قامت بإطلاق 59 صاروخا على ، وتم ذلك أثناء تقديم الحلويات بعد العشاء مباشرة.

 

وتابع روس حديثه بقوله إن تنظيم هذه “التسلية” لم يكلف الرئيس الأمريكي شيئاً. فيما أثارت هذه التفاصيل ضحك المشاركين في المؤتمر.

 

وكانت الولايات المتحدة قد شنت، في ليلة 7 نسيان/ أبريل، ضربات جوية استهدفت مطار الشعيرات بمحافظة حمص في المنطقة الوسطى، بـ59 صاروخا من سفنها في البحر الأبيض المتوسط، زاعمة ودون أية أدلة مؤكدة، أنه من هذا المطار جرى تنفيذ الهجوم الكيميائي في محافظة إدلب يوم 4 نيسان/أبريل.

 

ونفت سوريا بشكل قاطع استخدام الغازات السامة وأكدت أن ليس لديه أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية، ولم يستخدمها سابقا ولن يستخدمها لاحقا ولا يسعى إلى حيازتها أصلا، ووجهت الخارجية السورية الاتهام للمسلحين بشن هذا الهجوم على مدينة خان شيخون التابعة لمحافظة إدلب، الأمر الذي أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.