قضت محكمة جنايات المنصورة الثلاثاء، بإحالة أوراق المتهم باغتصاب “” في محافظة إلى مفتي الجمهورية، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، بعدما استمعت إلى شهود العيان والدفاع وأسرة الطفلة ومطالعة تقرير الطب الشرعي.

 

وكانت المحكمة قد نظرت أولى جلسات المحاكمة في الرابع من أبريل/ نيسان الماضي، والمتهم فيها محمود الرفاعي (35 عامًا) بخطف الطفلة المجني عليها جنا محمد السيد ذات العام والثمانية أشهر، بعد أن استغل تواجدها أمام مسكنها بالطريق العام، واقتادها حملًا على يديه إلى مكان بعيد عن أعين الناس، بإحدى الغرف المهجورة بأرض زراعية، قاطعًا بذلك الصلة بينها وبين ذويها. حيث واقع المتهم الطفلة المجني عليها بغير رضاها.

 

وأثارت قضية اغتصاب الرضيعة المصريّة “جنا”، في محافظة الدقهليةتثير ضجةً واسعةً في البلاد، خصوصاً بعد نشر اعترافات المتهم بالواقعة .

 

واعترف المتهم في التحقيق معه، أنه خلال سيره وقت خطبة صلاة الجمعة، رأى الطفلة في شرفة منزلها، والشرفة مفتوحة على الشارع فقام بحملها، وأخذها إلى إحدى الغرف المهجورة بجوار منزلها.

 

وتابع المتهم في تحقيقات النيابة: “الطفلة كانت تلبس بامبرز، فقمت بخلعه، وأدخلت إبهامي في فرجها أكثر من مرة، حتى فوجئت أنها تنزف، فخفت أن تكون البنت تأذت فحملتها للبيت، ولما شعرت والدتها بغيابها، سألت عليها في الشارع، فأخبرتها جارة لنا، أنها كانت معي، فذهبت إلى منزلنا، وأعطيتها لوالدتي، لكي تمسح عنها الدم في هدوء، دون أن يشعر بي أحد، ولكنها رأت الطفلة تحت القش غارقة في دمها، وقامت بالصراخ، والبلد اجتمعت على صراخها”.

 

وبسؤاله عن سبب فعلته، قال إنه لم يكن يقصد إيذائها، و”أن الطفلة كانت تلهو، والشيطان مثل لي أمور غريبة، جعلتني أقوم بهذه الفعلة، وأنا نادم عليها جدا”.

 

وكان المتهم حاول إيهام النيابة، أنه مريض نفسيا، ولكن تحريات المباحث أثبتت عكس ذلك، فهو واع، وعالم بمسؤلياته، وأدلى باعتراف تفصيليّ.

 

وضبط رجال البحث الجنائي المتهم بعد بلاغ تقدمت به والدة المجنيّ عليها، أثناء اختبائه في مقابر القرية.