AlexaMetrics فضيحة.."هآرتس" تكشف عن تنازلات عربية وفلسطينية صادمة حول "الأقصى" لصالح إسرائيل | وطن يغرد خارج السرب

فضيحة..”هآرتس” تكشف عن تنازلات عربية وفلسطينية صادمة حول “الأقصى” لصالح إسرائيل

في واقعة صادمة، كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن صفقة بادرت إليها ألمانيا، حول المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وافق عليها الفلسطينيون والعرب في منظمة “اليونيسكو” التابعة للأمم المتحدة، والتي بموجبها سيتم تقديم تنازلات حول المسجد الأقصى ومدينة القدس في مشروع القرار الذي من المقرر طرحه للتصويت عليه غدا الثلاثاء في “اليونيسكو”.

 

وقالت الصحيفة إن الصفقة الألمانية حذفت الأجزاء التي أثارت غضب حكومة الاحتلال الإسرائيلي في مشروع القرار السابق، والتي جمدت على إثرها تعاونها مع المنظمة الدولية.

 

ونص مشروع القرار الجديد الذي تضمنته المبادرة الألمانية على أن “القدس مكان مهم لكل الأديان السماوية، اليهودية والمسيحية والإسلام”، وهو روح القرار الذي تحفظت “إسرائيل” عليه بزعم أنه ينفي أحقية اليهود التاريخية للأقصى وحائطه الغربي.

 

وبينت الصحيفة أن السلطة الفلسطينية أجرت تعديلات على مشروع القرار ليصبح أكثر تساهلا من القرار السابق، حتى تتمكن من الحصول على تأييد العديد من الدول الأوروبية أهمها ألمانيا.

 

وأكدت الصحيفة على أن الصفقة الألمانية التي قبلتها السلطة الفلسطينية والعرب تقدم تنازلات كبرى، حيث جرى حذف أي ذكر للمسجد الأقصى، كون هذه التسمية هي تسمية إسلامية، في حين يطلق اليهود عليه اسم “جبل الهيكل”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. كل شيء جائز عند السلطه (بفتح السين واللام) الفلسطينيه والتنازل شيئا فشئيا عن فلسطين وحقوق الشعب العربي في فلسطين في الشتات الخارجي والداخلي ولتصبح فلسطين كلها ملكا لليهود وكل شيء مدفوع ثمنه وعربنا مش قادرين يحموا مؤخراتهم ويتحججوا بأن اصحاب القضيه بايعنها شوه دخلنا ونسوا ان الاقصى قبلة المسلمين الاولى وانه امانه في اعناق المسؤلين العرب اولا و كل المسلمين ثانيا وان هناك شرطا وافق عليه عمر بن الخطاب ووافق عليه الصحابه الذين شهدوا على العهده العمريه بان لا يسكن اليهود القدس وعمل بهذا الشرط كل من جاء بعد عمر من الحكام المسلمين الى عهد اتفاقيات اوسلو هذه امانه وكل ارض فلسطين ارض وقف اسلامي لانها الارض المباركه التي باركها الله سبحانه وتعالى لانها حول المسجد الاقصى لا يجوز التنازل بشك رسمي عن ذرة رمل فيها ولا تضيع الحقوق بمجرد الاحتلال او الاغتصاب المهم ان لا يتنازل صاحب الحق المغتصبة ارضه اوماله عن حقه بتنازله عن المطالبة باسترجاع ما اغتصب من ارضه او ماله

  2. الان وبعد التصويت على قرار لليونسكو يؤكد على المسجد الاقصى /الحرم القدسي الشريف وان القدس مدينة محتلة ولا صلة لليهود بها …… السؤال لماذا تتسابقون على الاخبار الموجة من قبل الاعلام الصهيوني واقول موجهة لانها تخدم اغراض امنية اسرائيلية يعني حرب نفسية بالدرجة الاولى هدفها تعميق الشرخ بين الانظمة السياسية العربية وشعوبها واظهار انظمتنا على انها لاتستحق الثقة من شعوبها …. واظهار اسرائيل على انها قوة لايمكن هزيمتها عسكريا وسياسيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *