AlexaMetrics النفيسي: لولا عاصفة الحزم لتحول اليمن إلى حوزة لملالي إيران ولامتدت نيرانهم للبيت الحرام | وطن يغرد خارج السرب

النفيسي: لولا عاصفة الحزم لتحول اليمن إلى حوزة لملالي إيران ولامتدت نيرانهم للبيت الحرام

أثنى المفكر الكويتي الدكتور عبدالله النفيسي، أستاذ العلوم السياسية، على عمليات عاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن.

 

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر “تويتر”: “لولا عاصفة الحزم، لتحول اليمن إلى حوزة لملالي إيران، ولامتدت نيرانهم للبيت الحرام ولنبشت أحقادهم قبور الصحابة في البقيع”.

وفي نفس التغريدة التي أطلقها النفيسي مؤخرا قال إنه ة لولا قوات ( درع الجزيرة) لكانت البحرين في سجل الذكريات ولاشتعلت المنطقة بالنيران الصفوية.

ويصادف يوم 26 مارس من كل عام، ذكرى انطلاق العملية العسكرية “عاصفة الحزم” التي تقودها المملكة العربية السعودية في اليمن.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مع احتارمي للجميع النفيسي مثل العرافه الشمطاء معهم معهم عليهم عليهم حسب مزاج الشيوخ يفتي عراف الخليج للعلم والمعلوميه ابان حكم الملك عبدالله دعم الحوثي بمئات الملايين من اجل القضاء علي الاخوان حزب الاصلاح اليمني كما دعم السيسي للقضاء عليهم في مصر وكذالك الاردن بموجب اتفاق وضمان امريكي بأن الحوثيين والشيعه لن يهاجمو دول الخليج اطلاقا حيث خدعتهم امريكا شر خديعه وجعلت منهم اضحكوه وبعد موت الملك عبدالله تغيرت الاهداف مع الملك الجديد الذي احس بالخديعه فعلا فحاول تصحيح المواقف والاخطاء فقط ولم يكن للحوثي تلك القوة او الدعم الايراني المزعوم لزعزعة الخليج او الاستيلاء علي الحرمين كما يروج المطبلون والانتهازيون ولا يختلف اثنين ان الحكومه السعوديه حكومة مغفلين واغبياء فهم يدعمون خصومهم ثم ينقلبون عليهم الخصوم كما هو حاصل مع السيسي وعلي صالح ومثلهم كثر والموضوع يطول لكن بإختصار …النفيسي مجرد عراف بأمر الشيوخ حتي يوحي للعامه بخطر عصابات الحوثي البدائيه .والهدف الحشد ضد ايران ..يالله هذي ايران امامكم مما يخاف الخليجيون ..

  2. لو بقي المدعو خالد التويجري هو الحاكم الفعلي في الرياض تحت ظل الهرم عبدالله بن عبدالعزيز لوصل الحوثيون الى ينبع بمساعدة الحرس المجوسي
    رحم الله نايف بن عبدالعزيز…أول ما تحرك المجوس في البحرين أرسل اليهم 35 ألف عسكري فأنهوا أمرهم وعجلوا لهم العلاج فانتقلوا بعد وفاة نايف بسبب تلاعب التويجري الى اليمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *