قال الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف إن الرئيس المصريّ المخلوع ، عندما تنحى عن الحكم كان مجرد وجهٍ للدول الأكثر عمقاً.

 

واعتبر “باسم يوسف” في حديثٍ لـCNN، أن مقاضاة “مبارك” في المحاكم المصرية كانت “عرضاً فقط”، وأثبتت أن الشرق الأوسط أفضل مكان لتقاعد الديكتاتوريين.

 

وأشار إلى أن “مبارك” لم يخضع للمحاسبة رغم اتهامه بالكثير من القضايا، وكان في كل تلك السنوات يقطن في جناح مستشفى يملكه الجيش المصري، وعندما حانَ الوقت المناسب تم الإفراج عنه.

 

وشدد باسم يوسف على أن المصريين مرهقون من مشاعر الغضب، والرسالة الكبيرة بعد الإفراج عن “مبارك” هي أن المظاهرات لم تغير اي شيء.

 

وتم تنفيذ قرار الإفراج عن حسني مبارك، يوم الـ24 من مارس، وقد غادر مجمع مستشفيات القوات المسلحة بالمعادي ليصبح طليقا للمرة الأولى منذ نحو ست سنوات.

 

كانت محكمة النقض قد برأت مبارك من تهم تتصل بقتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير 2011، حيث ألقى القبض على مبارك في أبريل 2011.