علق المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي في ، اللواء ، على الحادثة التي جرت معه في قائلاً  إنه “بخير” وما جرى معه “أمر بسيط”.

 

ونقلت صحيفة “عاجل” الإلكترونية عن عسيري قوله، بعد ساعات قليلة من انتشار صور ومقاطع فيديو تظهر رجال الأمن يبعدون شاباً حاول الاعتداء عليه، “أنا بخير والحمد لله والأمر بسيط”.

 

فيما قال عسيري في تصريح آخر لـ”الأناضول”: “أنا بخير والحمد لله، وهذا لن يعيقنا عن إطلاع العالم على الحقائق”.

 

وكان عسيري يستعد للمشاركة في ندوة خلال تواجده بالمملكة المتحدة لحضور اجتماع في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية في لندن، عندما اعترضه شاب بريطاني يدعى سام والتون بينما قام شاب آخر برشقه بالبيض.

 

ولم تتضح هوية الشاب الآخر وما إذا كان هناك أشخاص آخرون تقول تقارير إعلامية إنهم أرادوا تعطيل الندوة احتجاجاً على الحرب في اليمن بين جماعة الحوثيين المدعومة من من جهة، وقوات الشرعية التي يقودها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي من جهة ثانية.

 

وقالت وسائل إعلام إيرانية ومدونون على مواقع التواصل الاجتماعي إن من بين المحتجين شابا بحرينيا وآخر إيرانيا.

 

وقال مغردون سعوديون إن عسيري لكم الشاب في وجهه بالبداية قبل أن يتدخل رجال الأمن ويبعدوه.

 

ولقيت الحادثة صدى واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي فور نشر صورها، حيث وجد الوسم ” #عسيري_يرد_على_ايران” على موقع “تويتر” آلاف المغردين السعوديين الذين أشادوا برد عسيري.

 

من جانبها، أكدت السفارة السعودية لدى لندن “سلامة اللواء أحمد عسيري”.

 

وشددت على أن “برنامج التواصل للواء عسيري في مستمر دون تغيير، رغم المحاولات اليائسة لتعطيله من قبل قوى تنتهج العنف مبدأً”.