على غرار  #لا_لروحاني_في_الجزاير، وفي سبيل مواجهة المد الإيراني في بلاده، أطلق الباحث والحقوقي الجزائري، الدكتور هاشتاغا بعنوان: “#ايران_تثير_الجدل_بالجزاير”، محذرا من مشروع ومؤكدا بأنها ما دخلت بلدا إلا أخربته.

 

وقال “مالك” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:هام جدا ناشطون يضربون لك الموعد هذا المساء بداية من الساعة 14 بتوقيت # و16 بتوقيت #_المكرمة عبر هاشتاق #ايران_تثير_الجدل_بالجزاير”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى محذرا من انتشار في الجزائر: “حذار من التمدد الشيعي أيها فهو سلاح #ايران الفتاك الذي تشعل به النجسة المدمرة للإنسان والأوطان. #ايران_تثير_الجدل_بالجزاير”.

 

وتابع قائلا: “حذار من #إيران أيها الجزائريون فهي إن نجحت في إدخال مشروعها إلى أي بلد لا تغادره إلا وقد خربت بنيانه وفتت كيانه! #ايران_تثير_الجدل_بالجزاير”.

 

وما أن أطلق “مالك” الهاشتاج حتى اشتعل كالنار في الهشيم، عبر من خلاله الآلاف من عن رفضهم للتمدد الشيعي في الجزائر والبلاد العربية، مؤكدين على ضرورة محاربة مشروعها الفاسد.