السفير التركي بنواكشوط يتسبب في أزمة ديبلوماسية مع موريتانيا ويثير جدلاً واسعاً

في خطوة تمثل خروجا على الأعراف الديبلوماسية، أقدم السفير التركي في نواكشوط، أمس، رفقة مجموعة من “البلطجية” على إنزال العلم الموريتاني و رفع العلم التركي فوق تابعة لمؤسسة ، بالعاصمة نواكشوط، كانت الحكومة التركية تطالب بإغلاقها.

 

و قال مصدر مطلع لـ”وطن” إن السفير التركي مهمت بلير، الذي كان في حالة غضب من قرار للقضاء الموريتاني أجاز استمرار عقد صاحب العقار مع إدارة “مدرسة برج العلم” الابتدائية حتى العام 2018، أمر عناصر تابعة للسفارة التركية باقتحام حرم المدرسة بعد كسر الأقفال والأبواب واستبدال العلم الموريتاني بعد إنزاله من السارية بالعلم التركي.

وأثارت هذه الخطوة الاستفزازية، مشاعر السلطات الموريتانية التي تبلغت بحادث الاقتحام، وكلفت على الفور قوة أمنية بالتدخل لإعادة الأوضاع إلى سابق عهدها.

كما باشرت وزارة الخارجية إجراء اتصالات بشأن إهانة السفير للعلم الموريتاني وتصرفاته غير المسؤولة تجاه قضية ينظر فيها حاليا القضاء.

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. بنت السلطنه يقول

    مسكين يمكن قايم من النوم وهو حلمان انه الخلافه العثمانيه رجعت فنسى انه كان حلم افتكره حقيقه.

    1. محايد يقول

      أيتها الغبية البلهاء تركيا دولة عظيمة ماضيا وحاضرا ومستقبلا. ماذا تعرفين عن تركيا وعظمتها؟
      خليكي بايران وظراط خامنئي الذي يملأ وجهك وأنفاسك, والذي تعتبرونه عطرا تتباركون به.

  2. المهتدي بالله يقول

    انها ليست احلام انها الشعور بالعزه والكرامه والعنفوان التي يتحلى بها الشعب التركي مسؤولين وافرادا ..انه الشعور بالتاريخ العظيم الذي سطرته دولة الخلافة الاسلامية العثمانيه حيث كانت تهتز مفاصل واطراف الاوربيون خوفا وهلعا من عظمة الاتراك العثمانيين وقد بدأوا بغزو بلادهم لولا خيانات الفرس المجوس ومن شايعهم ويشايعهم في هذا الزمن الرديء لكانت اوروبا الان بلادا اسلاميه ….

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.