توصل في صادر عن جامعة “أوريجون” الأمريكية، إلى نتيجة مفادها وهي أن الأشخاص الذين يمارسون الجنس في المساء، أو في الصباح يشعرون بسعادة أكبر من الأشخاص الذين لم يمارسوه، وقد تزيد سعادتهم في حال مباشرة قبل الذهاب للعمل.

 

ونقلت صحيفة “تلغراف” البريطانية عن امراة تدعى بترا (46 سنة) قولها :”عندما أمارس الجنس مباشرة قبل الذهاب للعمل، أشعر أن الجميع يعرفون ذلك عندما يرونني، وكأن هناك ميزة في طريقة مشيتي تظهر السعادة وحتى في حال لم أكن راغبة في ممارسة الجنس في الصباح فإن ممارسته تجعلني أقوى وأسعد.”

 

وقالت كاتبة المقال في الصحيفة ربيكا ريد :”شريكي يرغب دائما في ، وكنت اتهرب في البداية، لكن الآن أشعر بأني سعيدة في القيام بذلك.”

 

من جهتها، قالت امرأة تدعى ليزل (34 سنة): ” لا أحب ممارسة الجنس في الصباح، لكن منذ أن رزقنا بطفل، أصبحت ممارسة الجنس في ذلك الوقت هي الأفضل.”

 

وأشارت الكاتبة إلى أن ممارسة الجنس لا يجب أن تكون دوما بهدف إرضاء رغبة ملحة أو يائسة، مؤكدة :”في الحقيقة.. عندما تكونين مع شريكك لسنوات طويلة يصبح الأمر غير مقتصر على الجنس فحسب، بل أيضا على الحب والتواصل والعلاقة الحميمة.”