AlexaMetrics مستشار ابن زايد يغرد خارج سرب حكام الإمارات: لا اعتراف بإسرائيل ومصيرها إلى زوال | وطن يغرد خارج السرب

مستشار ابن زايد يغرد خارج سرب حكام الإمارات: لا اعتراف بإسرائيل ومصيرها إلى زوال

خلافا لما تروج له وتفعله بلاده التي يعمل فيها مستشارا لولي عهدها، أكد المستشار السياسي لولي عهد أبو ظبي، عبد الخال عبد الله، أن إسرائيل مصيرها إلى الزوال، مشددا على رفضه للتطبيع في أي زمن مع الكيان الصهيوني، على حد زعمه.

 

وقال “عبد الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” في رده على أحد المغردين، من أن زمن التطبيع مع إسرائيل قادم: ” لا اعتراف ولا تطبيع مع العدو الاسرائيلي عربيا في زماننا ولا في زمن اولادنا ولا في زمن احفاد احفادنا وسيأتي اليوم الذي سيكون مصيره الزوال”.

 

ويبدوا أن عبد الخالق عبدالله، تناسى ما كشفته صحيفة “هآرتس” في نوفمبر 2015، من أن  الدبلوماسي الإسرائيلي، دوري جولد، الموكل رسمياً بإدارة العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب و الدول الخليجية، زار أبو ظبي ومكث فيها ثلاثة أيام تحت غطاء المشاركة في اجتماع للوكالة الدولية للطاقة المتجددة”إيرينا”، حيث أوضحت الصحيفة أن الهدف الحقيقي للزيارة هو مناقشة وترتيب فتح ممثلية دبلوماسية رسمية لإسرائيل في الإمارات.

 

ونقلت الصحيفة عن مسcول إسرائيلي قوله بأنه تم تعين دبلوماسي إسرائيلي يدعى رامي حتِّان كرئيس للممثلية الدبلوماسية في الإمارات. ولا يقتصر التعاون بين الإمارات وإسرائيل على المستوى الثنائي فقط، بل دعم الأولى للأخيرة في المحافل الدولية، حيث صوتت الإمارات بجانب مصر العام الماضي بالموافقة على عضوية إسرائيل في لجنة استخدام الفضاء الخارجي للأغراض السلمية” التابعة للأمم المتحدة.

 

على الصعيد الاقتصادي، فإن التعاون الاقتصادي بين إسرائيل والإمارات يعد الأكبر دون سواه بين تل أبيب وأي من الدول العربية بما فيها مصر والأردن، وليس فقط على مستوى شراكات رؤس الأموال العابرة للجنسيات، ولكن حتى على المستوى الحكومي في مجالات الطاقة والري والأغذية وصناعة الدواء، وهي شراكات تصل لمستويات المسئولين رفيعي المستوى في أبو ظبي، فعلى سبيل المثال لا الحصر كُشف منذ أيام عن كون شركة يمتلك الحصة الأكبر من أسهمها الشيخ منصور بن زايد شقيق رئيس الإمارات تعد المورد الأكبر للحوم لإسرائيل.

 

وعلى الصعيد الأمني والعسكري، فلا يخفي على أحد دور الإمارات في التنسيق الأمني مع إسرائيل والذي أودى بحياة أحد قادة القسام، محمود المبحوح عام 2010، والذي سربت السلطات الأمنية في الإمارات تواجده هناك للإسرائيليين الذي استغلوا هذه المعلومة للقيام باغتياله عبر دخول عناصر من الموساد إلى اراضيها بجوازات سفر مزورة، وقبل هذا الكشف عن فشل صفقة عسكرية للطائرات بدون طيار بين تل أبيب وأبو ظبي.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هؤلاء القوم لا دين لهم ولا قضية.هم كالقرود يتنططون في كل الإتجاهات.من كثرة الكحوليات كل يوم يقولون كلام.هذا يسمى ألسايمر السياسة (تخريف).

  2. كذا يا عبدالخالق بيزعل عليك ضاحي خلفان تمنى لبلاد اولاد عمه بالزوال. إلحق عليهم هزاب ليتهاوشوا جماعتك.!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *