عشرات الآلاف انتظروه في ساحة المهد.. زفّة فلسطينية في استقبال “محبوب العرب” يعقوب شاهين

0

استُقبل الفنان الفلسطيني يعقوب شاهين، الفائز بلقب “محبوب العرب”، بزفة فلسطينية محمولاً على الأكتاف ومرتدياً الكوفية، يسير بين محبيه الذين تجمعوا بعشرات الآلاف في ساحة كنيسة المهد بمدينته بيت لحم، عصر أمس السبت.

 

وألهب شاهين بعدها بساعات، في حفل احتضنته الساحات الخارجية لقصر المؤتمرات في المدينة، حماسة الجمهور على مدار ما يزيد عن نصف ساعة، غنى خلالها بصحبة فرقة “أوتار الفلسطينية” وبقيادة الموسيقار يعقوب الأطرش عدداً من الأغنيات الوطنية، وسط هتافات وتصفيق وتفاعل الجماهير المحتشدة، مقدماً مقطعاً من أغنية جديدة خاصة به من كلمات الشاعر الفلسطيني رامي شبانة، وألحان الفنان يعقوب الأطرش، وتتغنى بفلسطين أيضاً.

 

وحيا “محبوب العرب” الجماهير التي كانت في استقباله، وكل من سانده في العالم العربي ومختلف أقطار الشتات، شاكراً لهم وقفتهم ودعمهم المتواصل له خلال مشاركته في برنامج “أراب أيدول”، واعداً إياهم بأنه سيبقى حاملاً لهموم شعبه وقضيته.

 

وكشف عن عمل فني فلسطيني عبارة عن أغنية وطنية ستكون بمثابة رسالة لإيقاظ الضمير العالمي، وعن تعاون فني بينه وبين محبوب العرب محمد عساف، وزميله الفنان أمير دندن. وقال في مؤتمر صحافي بقصر المؤتمرات بمدينة بيت لحم: “رسالتي ستبقى رسالة مقاومة ومحبة وسلام عادل، وفاء لمن يقبعون في سجون المحتل الإسرائيلي، ولمن عبّدوا طريق الحرية بدمائهم الزكية”.

 

وأضاف شاهين “إن بيت لحم عنوان كبير للتعايش والمحبة، ونحن نمثل مدرسة فلسطينية تتميز بعراقة المكان والزمان، على الرغم من الاحتلال وإجراءاته والمعاناة التي يتسبب بها لشعبنا، إلا أنه على العالم أن يتعلم منا”. وفق ما ذكر موقع العربي الجديد.

 

وكان شاهين قد استهل زيارته إلى فلسطين بعد فوزه، بزيارة ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، مؤكداً أن هذه الزيارة عهد قطعه على نفسه لخصوصية علاقته بالرئيس الشهيد حين كان طفلاً، منذ كان والده موسيقياً بالقوات المسلحة للثورة الفلسطينية.

 

إلى ذلك، استقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، شاهين، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وهنأه بفوزه، مؤكداً “أهمية الفن في نقل صوت الشعب الفلسطيني وتوقه إلى الحرية للعالم أجمع”، مشيراً إلى أن هذا الفوز يثبت أن شباب فلسطين قادرون على الإبداع والتميز رغم الاحتلال، مؤكدين حق شعبنا بالحرية والاستقلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

 

من جهته، أعلن وزير الثقافة، إيهاب بسيسو، الفنان شاهين سفيراً لاحتفالية “بيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020″، خلال استقباله في مقر الوزارة بمدينة البيرة، واعتبر أن ذلك يأتي تقديراً لإبداعات الشباب الفلسطيني.

 

وأشاد بسيسو بموهبة شاهين، لافتاً إلى أن اللوحة التي قدمها برفقة الفنانين أمير دندن، ومحمد عساف، حملت الكثير من الرسائل، أبرزها أن الفن الفلسطيني قادر على تحدي أي حدود.

 

بدوره، اعتبر شاهين إعلانه سفيراً لاحتفالية “بيت لحم عاصمة للثقافة العربية 2020” من قبل وزارة الثقافة، مسؤولية كبيرة سيعمل من أجل أن يقدم ما يجعله أهلاً لها.

 

ولفت إلى أن المنافسة في المسابقة على مدار ستة أشهر، لم تكن بالأمر السهل، لكن إصراره ودعم والديه وأسرته العائلية والكشفية وأبناء الشعب الفلسطيني والمؤسسات الرسمية والأهلية والخاصة، ساهمت في وصوله إلى هذا اللقب.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.