AlexaMetrics "ميدل إيست آي": سيناء.. مثلث الإرهاب الذي كشف مدى ترهل دولة السيسي | وطن يغرد خارج السرب

“ميدل إيست آي”: سيناء.. مثلث الإرهاب الذي كشف مدى ترهل دولة السيسي

“بينما كانت صور النساء المسيحيات الذين أجبرن على الفرار من شمال سيناء بعد هجمات الدولة الإسلامية تملئ وسائل الاعلام، كان الرئيس عبد الفتاح السيسي يركب دراجته ويسير في وسط القاهرة “.. هكذا بدأ موقع “ميدل إيست آي” البريطاني تقريره.

 

وأضاف الموقع البريطاني في تقرير ترجمته وطن أنه في وقت لاحق بعد اختتام جولة السيسي مع متدربي الشرطة، قال وسط حشد تجمع حوله انه: لا أحد يمكنه مس كرامة الوطن.

 

وأوضح الموقع أن السيسي تناسى أنه كجزء من التمرد والغضب ضد الجيش المصري، أعلن فرع سيناء الحرب على المسيحيين في شريط فيديو بث في وقت سابق من هذا الشهر.

 

وأكد الموقع أنه بدلا من معالجة هذه المسألة، الحكومة تنكر حقيقة ما يحدث في سيناء، خاصة وأنها غير مستعدة للاعتراف به، حيث أن هذه ليست معركة بسيطة بين الإرهابيين والمسيحيين، لا سيما وأن المجتمع المسيحي في مصر يواجه الرعب  في سيناء سواء من عمليات الجيش أو من عمليات العناصر الإرهابية.

 

وأشار ميدل إيست آي إلى أن الحكومة المصرية تخفي الكثير من الأحداث في سيناء، حيث كل يوم تقريبا هناك هجمات بالعبوات الناسفة من قبل المسلحين على سيارات الجيش والشرطة، وهناك قناصة يستهدفون المجندين..

 

ومن المفهوم على نطاق واسع أن المناصب الأكثر حساسية في السلطة التنفيذية في مصر يتم استبعاد المسيحيون منها، كما أن هناك أيضا مزيد من الانقسامات على المستوى الشعبي، وتغيير هذا لا يتطلب تعديل الخطاب الديني، إنما كسر الجدار غير المرئي بين المسيحيين والمسلمين.

 

واعتبر الموقع أن التفسير المتشدد للقرآن، جنبا إلى جنب مع المستويات العالية من الجهل والغضب في الدولة تزيد من خطورة مثلث الرعب في سيناء، حيث أنه نظرا لاستراتيجية الأمن الضعيفة في سيناء، فالعلاقة بين القمع وانفجار الإرهاب وثيقة.

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *