AlexaMetrics لبناني يتباهى بعرض أفلام إباحية له مع متزوجات في برنامج تلفزيوني والأمن يعتقله | وطن يغرد خارج السرب

لبناني يتباهى بعرض أفلام إباحية له مع متزوجات في برنامج تلفزيوني والأمن يعتقله

تفاعلت حلقة “هوا الحرية” التي بثتها المؤسسة اللبنانية للإرسال انترناسيونال، واستضافت فيها زير النساء جوزف نقولا المعلوف من زحلة، وتخللها عرض أشرطة وفيديوهات صوّرها مع زوجة طبيب تجميل معروف بهدف الابتزاز إضافة الى رسائل صوتية.

وتلقى رئيس المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ رسائل احتجاج وعشرات الاتصالات الهاتفية حول عرض هذه الحلقة التي يقدمها الإعلامي جو معلوف وفق موقع “القدس العربي”.

وتركزت الاتصالات على عدم جواز استخدام المنابر الإعلامية للابتزاز والفضائح، وعلى مطالبة المجلس الوطني باتخاذ الإجراء المناسب.وبناء عليه طلب رئيس المجلس الوطني من رئيس مجلس ادارة LBCI الشيخ بيار الضاهر إيداعه نسخة عن الحلقة موضوع الشكوى للاطلاع عليها.

وكان مقدّم الحلقة حاول الظهور بمظهر من يواجه الفعل الشنيع لزير النساء المتهم بخطف وتعنيف واغتصاب وتصوير علاقاته الجنسية مع النساء، إلا أنه كان سعيداً في قرارة نفسه بالإنجاز الذي حققه باستضافة هذا الزير الملقب بـ»البطة» والذي شغل مدينة زحلة بالفضيحة، وظهر على الشاشة متباهياً بأفعاله التي وقع ضحيتها أكثر من خمس نساء وانتهت بقيام فرع المعلومات بإلقاء القبض عليه فور خروجه من استديو القناة التلفزيونية في أدما بتهمة حجز حرية وتشهير.

وأفيد أن الحلقة وإن كانت تحمل على الشاشة عبارة Live إلا أنها كانت مسجّلة في قسم كبير منها ولم تكن كلها مباشرة على الهواء. وحظيت هذه الحلقة بردود فعل منددة عبر مواقع التواصل الاجتماعي أسفت «للدرك الذي وصل إليه انحطاط بعض المحطات والبرامج التلفزيونية» لجهة المساهمة في التشهير ونشر أفلام الفيديو الإباحية بهدف رفع مستوى المشاهدة والمنافسة وعدم الاكتراث للإساءة للضحية ولعائلتها أو لمدينة زحلة.

وفي إطار التعليقات كتب الصحافي غسان حجار «ما تابعناه منذ أسبوع في قضية جوزف المعلوف الذي وزّع تسجيلات بالصوت والصورة، وهو يتحدث بالهاتف إلى زوجة أحد الأطباء المعروفين، ثم يمارس معها الجنس تارة في عيادة زوجها، وطوراً في الشاليه الذي تملكه مع زوجها في زحلة، وتدخّل مطران زحلة للروم الكاثوليك عصام يوحنا درويش داعياً أهالي المدينة إلى المحافظة على قيم العائلة، وعدم تبادل التسجيلات وتوزيعها، كلها أمور تدعو إلى القرف مما يعانيه هذا المجتمع الذي بلي بالمعاصي ولم يستتر».

وكتبت إحداهن «أخطأ جو معلوف عندما فتح الهواء لـ»ابن العيلة» جوزف «زير النساء» لأكثر من ساعة، قبل أن تتحرك الأجهزة الأمنية وتلقي القبض عليه وتوقف هذه المهزلة الإعلامية، ليلقي علينا محاضرة عن قلّة الأخلاق وعما وصل إليه البعض من استهتار بما يقوله مباشرة من دون رقيب أو حسيب».

واتصلت الفنانة نجوى كرم معربة عن حزنها الشديد لتناول الموضوع على الهواء وملقية اللوم على جو معلوف، معتبرة أن جوزف المعلوف يمثّل نفسه ولا يمثّل على الإطلاق زحلة وأهلها. وأوضحت نجوى «أشعر بأسف لما يحصل، ولنبش المستور، ففي زحلة لم نعتد على نشر الغسيل بهذا الشكل»، مشيرة إلى « أنّ زحلاويتها هزّتها»، و»ريقها نشّف» لما سمعت ورأت. فما كان من معلوف إلا أن أكّد حرصه على زحلة وأهلها، والقول إنّ الموضوع مطروح ومتداول ولا مفرّ من عدم تطرّق برنامجه الاجتماعي إليه.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هذا هو لبنان وهؤلاء هم اللبنانيين. باستثناء قلة قليلة، غالب اللبنانيين شراميط وقوادين وجواسيس لاسرائيل وإيران والنظام السوري.
    بلد عالة على الحضارة والإنسانية والشرف والاخلاق. لبنان عبارة عن كرخانة يفتخر فيها الذكور والذين لا يستحقون تسميتهم رجال، يفتخرون بأنهم قوادين على زوجاتهم.
    في لبنان يفتخر الشيعي بولائه ل إيران والمسيحي لفرنسا وهكذا.
    عام 1920 وبعدما خرجت جيوش السلطنة العثمانية من بلاد الشام بمؤامرة قذرة قادها معدوم الشرف وكلب الانجليز مايسمى بالشريف حسين، اجتمع الجنرال الفرنسي غوررو قائد جيوش فرنسا في بلاد الشام مع بطرك الموارنة وأثناء تناولهم كؤوس العرق رسموا خريطة لبنان. هذا هو لبنان وسيبقى كما هو، نتاج الخيانة وكؤوس العرق.

  2. أنا أقول أنه لا يجب أن تكون هناك دولة لمن يسمون أنفسهم مسيحية وهم أصلا نصارى لأن المسيح بريء منهم … و لبنان يجب أن يكون حاكمه مسلما لا نصرانيا ولكنه نفاق ورعب وخوف الزعماء العرب من الغرب !!! ولن ننسى أن نصارى لبنان هم أسوا نصارى على الإطلاق حقدا وعنصرية وذلك كان واضحا من خلال المجازر التي قاموا بها في صبرا و شاتيلا حيث لم يتورعوا عن قتل طفل أو شيخ أو إمرأة حامل لما في صدورهم من غل وحقد أعمى وأفضل النصارى في فلسطين !!! التتار والمغول ونصارى لبنان سيان !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *