AlexaMetrics شمعون يهاجم قطاعات حكومية سعودية للسيطرة على قاعدة بياناتها | وطن يغرد خارج السرب

شمعون يهاجم قطاعات حكومية سعودية للسيطرة على قاعدة بياناتها

 

تعرضت عدة جهات حكومية ومحلية سعودية لهجوم إلكتروني جديد؛ ما دفع المركز الوطني للأمن الإلكتروني إلى اتخاذ عددٍ من التدابير الوقائية المناسبة، ودعوة الجميع إلى رفع مستوى اليقظة.

 

وقال المدير التنفيذي للتطوير الاستراتيجي والتواصل في مركز الأمن الإلكتروني الدكتور «عباد العباد»، أمس الأحد، إن المركز يتابع ويرصد التهـديدات الإلكترونية المستمرة التي تواجهها المملكة ويحذر منها ويساعد في معالجتها.

 

وطالب بزيادة الوعي ومستوى اليقظة بين جميع القطاعات الحكومية والخاصة، وكذلك الجمهور، وفقا لصحيفة «عاجل».

 

والاثنين الماضي، دعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، المؤسسات العاملة في المملكة، إلى توخي الحذر من هجمات إلكترونية تستعين بنسخة من الفيروس (شمعون) المدمّر، بعدما أعلنت وزارة العمل عن تعرضها لهجوم إلكتروني.

 

وكان المركز الوطني للأمن الإلكتروني في وزارة الداخلية السعودية، قد أكد بداية الشهر الجاري أن مخاطر فيروس «شمعون 2» لا تزال مستمرة، داعيا إلى عدم التهاون بأمن المعلومات في الأجهزة الحكومية، خصوصا بعد نجاح الأجهزة المتخصصة في التصدي لهجوم ضرب عددا من الخوادم الحكومية.

 

وفي وقت سابق، نصحت المملكة المؤسسات العاملة فيها بتوخي الحذر من هجمات إلكترونية باستخدام نسخة من فيروس «شمعون»، بينما أبلغت شركة للمواد الكيميائية عن عطل في شبكتها، وأعلنت وزارة العمل عن تعرضها لهجوم إلكتروني.

 

وحذرت هيئة الاتصالات السعودية من هجمات إلكترونية مختلفة بفيروس «شمعون 2»، وفيروس الفدية «رانسموير» اللذين يستهدفان المعلومات والملفات.

 

وأعلنت شركة «صدارة» للبتروكيماويات تعرض أنظمة شبكتها الداخلية لانقطاع، ‏تلا ذلك تحذير أطلقه المركز الوطني الإرشادي لأمن المعلومات التابع لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات في السعودية.

 

كما أعلنت بعده وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على لسان المتحدث باسمها تعرضها لهجمات إلكترونية، والأمر ذاته حدث لوزارة الصحة السعودية، كما واجهت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الفيروس ذاته.

 

وأوصى المركز الوطني الإرشادي لأمن المعلومات برفع مستوى الحيطة والحذر، كما أوصى عند الاشتباه بالإصابة بفيروس الفدية بإجراء مسح للأجهزة باستخدام برامج مكافحة الفيروس المحدثة احترازا من هجمات متوقعة، بحسب الخبراء.

 

فيروس شمعون 1

وظهرت النسخة الأولى من هذا الفيروس قبل نحو 4 أعوام، وهاجمت جهات حكومية، أهمها شركة النفط العملاقة «أرامكو»، وخلفت خسائر مادية لم تصل إلى التأثير على الإمدادات.

 

ويعطل الفيروس «شمعون» أجهزة الحاسوب من خلال استبدال برمجيات أساسية فيها، مما يجعل من المستحيل تشغيل الجهاز.

 

وكان وزير الدفاع الأمريكي السابق «ليون بانيتا» قال إن هجوم الفيروس «شمعون» على «أرامكو» في 2012 ربما كان أشد الهجمات الإلكترونية تدميرا على القطاع.

 

وخلال الهجمات التي استخدم فيها الفيروس «شمعون» في 2012، ترك المتسللون صورا لعلم أمريكي يحترق على حواسيب في شركات منها «أرامكو» السعودية و«راس غاز» القطرية.

 

وكانت شركة «بالو ألتو نتوركس» الأمريكية المتخصصة في الحلول الأمنية، قد أعلنت في يناير/ كانون ثان الماضي أنها رصدت في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، عودة الهجمات الإلكترونية المدمرة المرتبطة بسلسلة هجمات «شمعون» التي حدثت في 2012.

 

وقالت الشركة في بيان إنها رصدت منذ ذلك الوقت تجهيزا لهجمات أخرى ولكن مختلفة عن السابقة.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *