الوزير التونسي عبيد البريكي: إقالتي المفاجئة تعتبر إهانة لي ولديّ أسماء فاسدين سوف اكشف عنها

0

قال السيّد عبيد البريكي وزير الوظيفة العموميّة والحَوكَمة المُقَال في حوار لهُ على قناة تونسية خاصّة إنّه لم يتم إعلامه بالإقالة رسميّا من طرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وأنّه علِم بها عبر وسائل الاعلام مثل أيّ مواطن تونسيّ.

وأضاف أنّ اقالته بهذه الطريقة الفجئيّة تُعتَبَرُ  اهانةً لهُ وليس فيها الحد الأدنى من الاحترام كما يعتبر نفسه استقال ولم يُقَل وفق تعبيره.

وأشار في ذات السياق إلى أنّ الاتحاد العامّ التونسي للشغل هو الوحيد المخوّلُ للتّقرير في انتهاء العمل بوثيقة قرطاج من عدمها، كما أنّه ليس متأكّدًا هل أن الحكومة تريد تحجيم دور الاتحاد فيها مضيفا أنّهُ إذا كان هذا الكلام واردا فهو خطأ كبير ترتكبه حكومة يوسف الشاهد، ويجب على رئيس الحكومة اعلام الامين العام للاتحاد بهذا.

كما نبّه أيضا إلى خشيانه من أن تكون هذه الوثيقة طيّ النسيان أو أن تكون مجرّد وثيقة مرجعيّة تماما كما كانت وثيقة 7 نوفمبر حسب توصيفه.

وأشار أيضا إلى أنّ حزب النهضة لم يتّصل به بتاتا للاستفسار عن موضوع الإقالة كما فعل أعضاء منتمون لحزب آفاق تونس والجبهة الشعبية والنداء، لكنّه نوّه بالموقف الذي يتبنّاه رئيس كتلة حركة النهضة في البرلمان نور الدين البحيري من أنّ كلّ وزراء الحكومة الحاليّة في أماكنهم التي تتماشى معهم.

وذكر البريكي في النهاية بأنّهُ يعرف أسماء الذين لا يحبّون تونس كما وصفهم، وقال إنّهُ عرفهم من خلال ممارسته للعمل الوزاري كما أنّه يملك ملفات فساد سيُفصِحُ عنها في أوانها وقد قدّمها لمن يجب أن تُقدّم اليه.

يُذكَرُ أنّ قناة نسمة التونسيّة المملوكة لصاحبها نبيل القروي قد أعلنتْ خبرا غير صحيح عن استقالة عبيد البريكي قبل 24 ساعة من إقالته من طرف رئيس الحكومة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More