عشاء سري أقامه “الملقي” على شرف نائبين ووزيرين بهدف التصدي للاحتجاجات يثير غضب الأردنيين

0

تسربت أنباء أن رئيس الوزراء الأردني، هاني الملقي، أقام مساء الأحد الماضي، وليمة عشاء وصفت بالسرية، ضمت وزيرين ونائبين والرئيسين (رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الأعيان)، حيث اشار مطلعون إلى ان معظم الحديث تركز على موضوع رفع الأسعار و محاولة الملقي بالتهدئة ، ووأد اي حراك نيابي ضده تحت القبة، وحشد التأييد النيابي، وذلك من اجل المضي في سياسته في رفع الأسعار .

 

من جانبه، علق النائب “صداح الحباشنة” على جلسة العشاء في تدوينة عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”، قائلا: “يأتي عشاء الرئيس بهدف ترطيب الأجواء بينه وبين النواب ولا سيما بعد موجة غلاء الأسعار التي أخرجت الأردنيين إلى الشوارع مطالبين بإسقاط الحكومة وتشكيل حكومة إنقاذ وطني”.

 

وأضاف: “لخص نواب أهداف اللقاء بمحاولة تشكيل واق نيابي لظهر الرئيس الذي استشعر خطورة وجود الناس بالشارع، في وقت يشهد به الرئيس مواجهة دائمة مع نواب في المجلس من بينهم النائب الدكتور صداح الحباشنة”.

 

واختتم “أسر نواب أن الرئيس يحاول جاهدا تسكين ملفات الأسعار، وتهدئة صداح الحباشنة الذي لا ينفك عن التصدي لملفات الملقي الاقتصادية”.

 

من جانبهم، صب متابعون جام غضبهم على هؤلاء النواب الذين اجتمعوا برئيس الوزراء واصفين إياهم باللصوص والحرامية، مؤكدين على أنه لا يهمهم سوى مصلحتهم الشخصية.

 

وقال “عاطف العيادة”: “والله مش الملقي الذي يجب اسقاطه ، مجلس النواب الهامل الي بده اسقاط واحنا ليش نلومهم نحن من اخترناهم واوصلناهم”.

 

وعلق “موفق المواجدة”: ” سم قاتل إن شاءالله تعالى الله لا يهنيكو وحسبي الله ونعم الوكيل”.

 

وتساءل ” أبو أحمد شقاح”: “على احساب جيبته ولا على احساب الشعب نواب فاشلين اطعم الثم تستحي العين حاسبها صح الملقي وطبق المثل ومحل ما يسري يهري”.

 

وقال “علي المهادين”: “هاي عزومه للسحيجه والحراميه والله ما بتلاقي فيهم اردني حر بدهم يتفقوا كيف يوزعوا المليارات من ورى رفعة الضرائب”.

 

ونختم بتعليق “هاشم اللصاصمة”: “في رب يا ملقي الله لا يسامحك ولا يبارك لا في مالك ولا في عيالك حسبي الله ونعم وكيل فيك انت والي يشد على إيدك”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More